• وحشية “أم”.. بوليس سلا يوقف امرأة احتجزت طفلتها وعذبتها بطريقة بشعة (صورة)
  • سباق الهيدروجين الأخضر.. المغرب يستعد لإنتاج وقود المستقبل
  • بالصور.. الرباط “عاصمة الثقافة الإفريقية” في كينيا
  • تكريما وتقديرا لحكمته وشجاعته.. منتدى “الفوبريل” يمنح جلالة الملك “جائزة إسكيبولاس للسلام”
  • الحكومة كتوجد للموسم السياحي.. تفاصيل اجتماع عمل عقده أخنوش لإنعاش القطاع
عاجل
السبت 12 مارس 2022 على الساعة 23:59

دشن مشاريع وتتبع تنزيل البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار قلة التساقطات.. وزير الفلاحة في جهة الشرق (صور)

دشن مشاريع وتتبع تنزيل البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار قلة التساقطات.. وزير الفلاحة في جهة الشرق (صور)

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم السبت (12 مارس)، بزيارة ميدانية بجهة الشرق، مرفوقا بوالي الجهة وعمال الأقاليم الثمانية للجهة، ورئيس مجلس الجهة، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية، ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

وأوضح بلاغ لوزارة الفلاحة أن هذه الزيارة همت تدشين مشاريع منتهية وإعطاء انطلاقة مشروع غرس الخروب في إطار استراتيجية غابات المغرب وتتبع تنزيل البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية لجهة الشرق والتوقيع على اتفاقية شراكة مع مجلس جهة الشرق من أجل تعزيز التدابير للتخفيف من آثار نقص الموارد المائية.

الوضعية المائية لجهة الشرق وبرنامج التخفيف من آثار قلة التساقطات

وعلى مستوى مقر ولاية جهة الشرق، ترأس الوزير اجتماع خصص لعرض الوضعية المائية لجهة الشرق ومدى تقدم تنزيل البرنامج الجهوي للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية للجهة الذي يندرج في إطار البرنامج الاستثنائي الذي وضعته الحكومة تنفيذاً للتعليمات الملكية للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية على النشاط الفلاحي وتقديم الدعم للفلاحين ومربي الماشية المعنيين.

وذكر البلاغ أن هذا الاجتماع حضره والي الجهة وعامل إقليم وجدة أنكاد، وعمال أقاليم بركان وتاوريرت والناضور والدريوش وجرادة وجرسيف وفكيك ورئيس مجلس جهة الشرق ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الشرق ومسؤولين مركزيين وجهويين للوزارة.

وتم خلال هذا الاجتماع عرض كافة مكونات البرنامج وكيفية تنزيله وكذا حكامة البرنامج.

وفيما يتعلق بالمحور المتعلق بحماية الرصيد الحيواني والنباتي، يضيف البلاغ، فقد خصصت الوزارة 420 مليون درهم من أجل اتخاذ التدابير والإجراءات المحددة بمجموع العمالات.

ويشمل الشق المتعلق بحماية الرصيد الحيواني توزيع 1,5 مليون قنطار من الشعير المدعم بثمن محدد في 200 درهم للقنطار وتوزيع 80 ألف قنطار من الأعلاف المركبة لفائدة مربي الأبقار الحلوب وتلقيح ومعالجة 4,28 مليون رأس من الأغنام والماعز والإبل، ومعالجة 53.500خلية نحل ضد الفارواز، وتوريد الماشية عبر تهيئة وتجهيز 40 نقطة مائية واقتناء 164 صهريج بلاستيكي مجرور لفائدة مربي الماشية وتهيئة المراعي بغلاف مالي قدره 15,9 مليون درهم.

وفيما يخص شق حماية الرصيد النباتي وتدبير ندرة المياه، يشير المصدر ذاته إلى أن الأمر يتعلق بتجهيز وإعادة تأهيل المنشآت المائية الصغيرة والمتوسطة وكذلك الري التكميلي لاستدامة البساتين المغروسة في إطار الفلاحة التضامنية على مساحة 20 ألف هكتار.

وفيما يخص محور التأمين الفلاحي المتعدد المخاطر، تتجاوز المساحة المؤمنة للحبوب والقطاني 100.000هكتار.

شراكة مع جهة الشرق

وأبرز البلاغ أنه ومن أجل تعزيز التدابير الرامية إلى التخفيف من آثار العجز المائي، ولا سيما على الموارد الحيوانية والنباتية، تم عقد شراكة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ومجلس جهة الشرق من خلال التوقيع على اتفاقية. وتشمل الاتفاقية الأقاليم الثمانية للجهة حيث تمكن من التقائية التدخلات من أجل الأداء والفعالية.

إطلاق برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية لعمالة وجدة أنجاد

وذكر البلاغ أن الوزير قام بزيارة تتبع لمركز الربط سيدي موسى لتوزيع الشعير في إطار برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية لعمالة وجدة – أنجاد، بغلاف مالي قدره 40,7 مليون درهم مخصص للمحور الأول.

ويشمل برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية لعمالة وجدة أنجاد توزيع 143 ألف و750 قنطار من الشعير المدعم وتوزيع 18 ألف و960 قنطار من الأعلاف المركبة و تلقيــح ومعالجة 230 ألف رأس من الأغنام والماعز والإبل و معــالجة 42460 خلية نحل ضد الفارواز و إنشاء 7 نقط ماء لتوريد الماشية و توزيع 5 صهاريج مجرورة وتهيئة وإعادة تأهيل 1394 هكتار والري التكميلي على مساحة 4447 هكتار من الأشجار المثمرة.

إطلاق مشروع غرس شجر الخروب بإقليم جرادة

وأشار المصدر ذاته إلى أن الوزير أعطى، بالمحصر، الجماعة الترابية قنفودة، انطلاقة برنامج تطوير سلسلة الخروب بإقليم جرادة، للفترة ما بين 2021-2022، والذي يندرج في إطار استراتيجية “غابات المغرب 2030”.

ويهدف المشروع، وفقا لما ورد في البلاغ، إلى استعادة النظم الإيكولوجية للغابات، والحفاظ على الماء والتربة، وتطوير الأنشطة المدرة للدخل، وخلق الثروة لفائدة الساكنة المحلية و تطوير سلسلة قيمة الخروب بإقليم جرادة.

وبهذه المناسبة، أعطى الوزير الانطلاقة لأشغال غرس 300 هكتار من أشجار الخروب باستثمار إجمالي قدره 6 مليون درهم.

وفي عين بني مطهر، التابعة لإقليم جرادة، قام الوزير بتدشين مركز جديد للتلقيح الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية وتكاثر الأغنام والماعز يمتد على مساحة 100 م 2، بتكلفة إجمالية تبلغ 2 مليون درهم، يمكن المركز من تطوير البذور من أفضل فحول الأغنام والماعز من أجل تحسين القدرة الإنتاجية للحيوانات ومردودية القطعان. كما يساهم في الحفاظ على سلالة بني كيل وتحسين الأداء الجيني للسلالة ويساهم في التحاليل وتشخيص الأمراض بالتعاون مع مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وبهذه المناسبة، تم تقديم برنامج تهيئة المراعي للفترة ما بين 2021 و2022. باستثمار إجمالي قدره 14,21 مليون درهم، يشمل البرنامج غرس شجيرات علفية على مساحة 600 هكتار، وإنشاء مآوى للقطيع، بالإضافة إلى تهيئة 34 نقطة ماء بنظام الضخ بالطاقة الشمسية. وسيمكن هذا البرنامج من تحسين دخل المربين وخلق فرص الشغل، وكذلك تهيئة وإعادة تأهيل المراعي والمحافظة على الماء والتربة.

ولفت البلاغ ذاته إلى أن الوزير قام بتفقد مدى تنزيل برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية لإقليم جرادة الذي يشمل 7 مراكز ربط لتوزيع الشعير لفائدة 11 جماعة ترابية.

ويتعلق الأمر، حسب البلاغ، بتوزيع 225 ألف قنطار من الشعير المدعم وتوزيع الأعلاف المركبة لفائدة منتجي الحليب وتلقيــح 450 ألف رأس من الأغنام والماعز ووتوريد الماشية عبر خلق 4 نقط ماء جديدة وتجهيز 17 نقطة ماء بنظام الضخ بالطاقة الشمسية واقتناء 10 خزانات مجرورة.

كما يسعى البرنامج إلى تهيئة المراعي والمحافظة على الأراضي الفلاحية والري التكميلي على مساحة 1240 هكتار من الأشجار المثمرة (الزيتون واللوز). كما تم تأمين 20 ألف هكتار في إطار التأمين الفلاحي المتعدد المخاطر للحبوب.

وعلى هامش الزيارة، قام الوزير بتوزيع 11 صهريج مجرور و22 صهريج بلاستيكي للمستفيدين.

وفي عين بني مطهر كذلك تمت زيارة مركز التكنولوجيا الحيوية للتلقيح الاصطناعي والتكاثر للأغنام والماعز. كما قام الوزير بزيارة مشروع وحدة لإنتاج الشعير المستنبت، تعتمد تقنية زراعة الشعير المستنبت على مزيج مثالي لجميع العوامل التي تتدخل في عملية الإنبات والنمو بهدف تحقيق مستوى عالٍ من الأداء.

وتمت بعد ذلك زيارة ضيعة فلاحية تمتد على 108 هكتار والتي استفادت من دعم صندوق التنمية الفلاحية في إطار تعبئة الأراضي الجماعية. بتكلفة إجمالية تصل إلى8,4 مليون درهم، تم غرس الضيعة بالورديات وتجهيزها بالري بالتنقيط.

ويهدف هذا المشروع إلى تشجيع الاستثمار الفلاحي وإدخال زراعة الأشجار المثمرة بالمنطقة، ورفع الانتاج الفلاحي (الخضروات والأعلاف) وكذلك تحسين ظروف العيش وخلق فرص الشغل.

وأشار البلاغ إلى أن الوزير قام بعد ذلك بإعطاء الانطلاقة لإعادة غمر المياه بالمدار السقوي راس العين بعد إعادة تأهيله وأعطى انطلاقة إنجاز الشبكة الهيدروفلاحية. باستثمار إجمالي قدره 70 مليون درهم.

ويتعلق الأمر بتحديث قنوات توزيع المياه والري على مساحة 1150 هكتار لفائدة1300 فلاح وكساب. وسوف يساهم هذا المشروع في ترشيد استعمال الموارد المائية عبر تحديث قنوات التوزيع وخلق فرص الشغل وتحسين دخل الفلاحين.