• خدمة نقية.. بوليس فاس شدو ثلاثة العصابات في ليلة واحدة
  • واخا الغاز والبترول.. النظام العسكري غرّق الجزائر في الكريديات
  • الميركاتو الصيفي.. شاعلة بين فرق البطولة
  • ضرّهم تلاحم الشعب بالمؤسسة الملكية.. تصريحات الريسوني تصيب النظام الجزائري بالسعار
  • اختنقوا داخل بئر لاستخراج الفحم الحجري.. مصرع 3 أشخاص في جرادة
عاجل
الأحد 03 يوليو 2022 على الساعة 20:00

دايرين الضحك فراسهم.. ألعاب الدراري في البحر الأبيض المتوسط وهران 2022

دايرين الضحك فراسهم.. ألعاب الدراري في البحر الأبيض المتوسط وهران 2022

تستمر اللجنة المنظمة للنسخة ال19 من دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022، في مفاجأة العالم بتصرفاتها الصبيانية، كلما تعلق الأمر بالمملكة المغربية وممثليها في البطولة، وذلك في ضرب سافر للأعراف والقيم الرياضية.

قطع النشيد!
ومن بين الكثير من الأحداث التي شهدتها البطولة والتي تعكس الحقد الدفين تجاه المملكة، عدم إتمام النشيد المغربي بشكل كامل، أثناء فوز العداء محسن أوطلحة بالميدالية ذهبية، اليوم الجمعة (1 يوليوز)، بسباق نصف الماراطون ضمن مسابقة ألعاب القوى، كما لم تنشر الصفحة الرسمية للدورة هذا الخبر على صفحتها.

هذه الحادثة لم تمر مرور الكرام، وتفاعل معها عدد كبير من المغاربة بسخرية كبيرة، حيث علق أحدهم ساخرا: راه “كاينين شي كلمات معقدينهوم غير يسمعوهوم يتبدل ليهوم المورال وتشدهوم الخلعة منها المملكة والملك”، وكتب آخر: “أقسم بالله كنت عارف غادي توقع شي حاجة عند عزف النشيد الوطني.. الملك والمغرب دايرين ليهم عقدة”.

صفحة رسمية بدون مغرب!
وفي سياق متصل، تمتنع الصفحة الرسمية للدروة المذكورة والتي يسيرها 8 أشخاص في الجزائر، عن نشر أي خبر يتعلق بتتويج المغاربة، أو فوزهم في أية مسابقة، وهو المشهد الذي تكرر في أكثر من مناسبة.

وتعرض الصفحة التابعة للجنة المنظمة جميع النتائج وصور المشاركين في البطولة، في حين تقصي بشكل ممنهج المتسابقين المغاربة من نشر وبث أخبارهم، منذ انطلاق البطولة الأسبوع الماضي.

غلطة العمر!
وعلى نفس المنوال تسير المواقع الجزائرية، والتي لا تنشر أي تتويج للمغاربة، بل قامت وزارة الاتصال الجزائرية بإنهاء مهام المدير العام لجريدة “الشعب” بسبب ما أسمته “خطأ فادحا”، دون ذكر هذا السبب، مع العلم أن ما حدث يعود لنشر الجريدة المذكورة صورة المنتخب المغربي على الصفحة الرئيسية.

هذه الإقالة الغريبة، جعلت مجموعة من المغاربة يسخرون من قرارات مسؤولي الجارة الشرقية الذين يقيلون كل من ذكر المغرب. وجاء في أحد التعليقات: “طرد مدير جريدة، طرد مديرة الإعلام للطيران تلمسان، إقالة وزير المالية ونائبة، طرد مسؤول على قطاع السياحي… فين غادي بيا خويا فين غدي بيا”.