• الصالحي: الرجاء أكبر من أي واحد وأي شخص كيفما بغى يكون!!
  • مبادرة زوينة.. أيام مفتوحة للباحثين عن فرص للشغل والتدريب في تمارة
  • جذورها تبدأ من برلين وليس من الرباط.. كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
  • داوه الحبس فآيت ملول.. المحكمة الابتدائية في أكادير تؤجل جلسة الطبيب “المرمضن”
  • يهم الوداد والرجاء.. الڤار ما كاينش في ربع نهائي كأس الكاف ودوري الأبطال
عاجل
الخميس 24 ديسمبر 2020 على الساعة 14:30

خطير في الهواء وقتالي على أرض الميدان.. “ماركا” الإسبانية تشيد بيوسف النصيري

خطير في الهواء وقتالي على أرض الميدان.. “ماركا” الإسبانية تشيد بيوسف النصيري

خصصت صحيفة “ماركا” الإسبانية على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس (24 دجنبر)، تقريرا عن الدولي يوسف النصيري، مشيدة بالمستوى الكبير الذي يقدمه خريج أكاديمية محمد السادس، رفقة الفريق الأندلسي.

أفضل من دي يونگ

وكشفت “ماركا” أن النصيري رغم اعتماده كخيار ثان للمدرب الإسباني جولين لوبيتيگي، إلا أنه يتفوق على زميله الهولندي لوك دي يونگ، حيث سجل 8 أهداف في 20 مباراة بواقع 966 دقيقة، بينما سجل الهولندي 4 أهداف فقط في 19 مباراة على مدار 1066 دقيقة شارك في أغلبها أساسيا.

رابع هداف تاريخي

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن يوسف النصيري يعد حاليا رابع هداف تاريخي لفريق إشبيلية في دوري أبطال أوروبا، بعد تسجيله هذا الموسم، وفي أول مشاركة له مع الفريق الأندلسي، 4 أهداف، ولا يتفوق عليه سوى الفرنسي بن يدير (12 هدف) والبرازيلي لويس فابيانو (10 أهداف) والمالي كانوتي (9 أهداف).

وأشارت إلى أن النصيري يملك معدلات متميزة، حيث لعب ستة مباريات فقط في دوري أبطال أوروبا، كما يملك 14 هدفا بقميص إشبيلية بعد مشاركته في 46 مباراة.

خطير في الهواء

وركز صاحب المقال روسيو گيفارا على قدرات يوسف النصيري، وخاصة قوته الكبيرة في الألعاب الهوائية، وقتاليته على أرض الميدان، ولعبه تحت الضغط رغم الظروف الصعبة.

وأضاف أن الأسد المغربي قام بتغيير الفريق منتصف الموسم الماضي، مع إمكانية كبيرة للتطور، بسبب سنه الصغير (23 سنة).

خريج أكاديمية محمد السادس

وتحدثت الصحيفة عن مسار اللاعب المغربي، الذي وصل سنة 2016 إلى الدوري الإسباني قادما من أكاديمية محمد السادس، وتحديدا إلى ملقة عندما كان يبلغ من العمر 18 عاما، وأجرى التحضير للموسم مع الفريق الأول وحصل على رقم قياسي، كان تقدمه كبيرا، وعلى الرغم من بدايته الصعبة، استمر في كسر الأبواب لإيجاد مكان له في الفريق ثم تدرب على يد لاعب إشبيلية السابق خواندي راموس، لعب 41 مباراة في موسمين، وسجل خمسة أهداف وقدم تمريرة حاسمة.

وفي صيف 2018، بعد أن لعب كأس العالم في روسيا، انتقل إلى نادي ديبورتيفو ليگانيس، لعب 53 مباراة حتى سجل 15 هدفا وقدم 4 تمريرات حاسمة، ثم غادر إلى إشبيلية في 16 يناير الماضي، بمبلغ 20 مليون أورو.