• انتخاب عمدة كازا.. داتها الرميلي
  • رباح مشى.. انتخاب التجمعي البوعناني على رأس جماعة القنيطرة
  • مشات على شباط.. انتخاب التجمعي البقالي عمدة لفاس
  • بضع دقائق مقابل المال.. تطبيق للحديث مباشرة مع المشاهير يثير الجدل والسخرية
  • في 15 يوم.. مطار مراكش الدولي يستقبل أزيد من 560 ألف مسافر
عاجل
السبت 31 يوليو 2021 على الساعة 23:45

خطاب العرش على الفايس بوك: خطاب التعقل والتعالي عن الإساءة… نتمنى أن ترد الجزائر التحية بمثلها أو بأحسن منها

خطاب العرش على الفايس بوك: خطاب التعقل والتعالي عن الإساءة… نتمنى أن ترد الجزائر التحية بمثلها أو بأحسن منها

حظي الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ22 لعيد العرش باهتمام بالغ من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، والذي خصص الملك جزءا مهما منه للعلاقات المغربية الجزائرية، حيث استعرض الوضع الحالي لهذه العلاقات، وما يشوبها من خلافات وتوترات ينبغي تجاوزها، وخلص إلى أن المغرب والجزائر “أكثر من بلدين جارين، إنهما توأمان متكاملان”.

وكتب الصحافي الحسين يزي، معلقا على خطاب العرش، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “ملك المغرب… حامل حقا لهم بلده ووطنه وأبنائه وذوي الذمم فيه. أمانة عظمى لا يقدر عليها إلا الصادقون المخلصون. لا يحقد ولا ينقم على أحد”، مضيفا: “لا يمكن إلا أن نحبه ونقدره ونحترمه ونساعده، كل من موقعه، على كسب تحديات ورهانات بلادنا المغرب”.

ووصف الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، عمر الشرقاوي، الخطاب الملكي بأنه “خطاب لإذابة الجليد المغربي الجزائري”، متسائلا: “فهل يجد عقلاء داخل مربع السلطة؟”.

وأضاف الشرقاوي في تدوينة أخرى: “خطاب التعقل والتعالي عن الإساءة.. برافو جلالة الملك”.

أما الصحافي في جريدة “الأحداث المغربية”، الجيلالي بنحليمة، فاعتبر، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، أن الخطاب الملكي لعيد العرش “دعوة صادقة من ملك صادق”.

وفي تعليقه على الخطاب الملكي، قال الصحافي الموريتاني عبد الله سيديا أحمد الشيخ إن “العاهل المغربي يدعو الجزائر في خطاب العرش للعمل سويا من أجل بناء الثقة وفتح صفحة جديدة، ويؤكد أن الوقت قد حان لفتح الحدود بين البلدين”، قبل أن يضيف الصحافي: “نتمنى أن ترد الجزائر التحية بمثلها أو بأحسن منها، وأن يسود الوئام بين الجارين الشقيقين”.

وكتب يوسف عبد الرحمان الحيداوي معلقا على خطاب العرش: “اللهم ألف بين قلوب المسلمين… صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوجه دعوة صريحة ومباشرة للجزائريين. حفظ الله مولانا الامام … الله الوطن الملك”.

واعتبر مومني أشرف، في تدوينة له، أن الخطاب الملكي “مليء بالرسائل الراقية والقيم وشيم الحكمة، الشعب المغرب والجزائري يستحقان كل الوحدة والازدهار، وتكثلهما سيجعلهما يحققان المستحيل… كل النصر والتمكين لملك البلاد والقائد الحكيم نصره الله وكل الخير للبلدين التوأمين”.