• العثماني: الوضعية الوبائية تحسّنت والمغرب تموقع بشكل جيد عالميا في مواجهة الجائحة
  • بعد أن اعترف ببيع سبائك ذهب في السوق السوداء.. السجن 15 سنة لرئيس الوزراء الجزائري السابق أويحيى
  • عضو في اللجنة العلمية ل”كيفاش”: التلقيح ماشي إجباري… من مصلحة المواطن يتلقح!
  • علاقة الهرمونات الجنسية بكورونا.. علماء يتوصلون إلى احد ألغاز الفيروس
  • كوكايين وهيروين انطلاقا من مليلية.. بوليس الناظور حجزو كمية كبيرة فميناء بني نصار!
عاجل
الإثنين 14 ديسمبر 2020 على الساعة 10:00

خريطة أمريكية جديدة للمغرب بصحرائه.. منعطف حاسم وخطوة تقطع الطريق أمام المشككين

خريطة أمريكية جديدة للمغرب بصحرائه.. منعطف حاسم وخطوة تقطع الطريق أمام المشككين

نصر جديد تسجله الدبلوماسية المغربية مع خريطة أمريكية جديدة تترجم الاعتراف الأمريكي بسيادة المملكة على الصحراء.

وأعلن السفير الأمريكي لدى الرباط، دايفيد فيشر، أن بلاده اعتمدت خريطة للمغرب تضم الصحراء، معتبرا أنها تجسيد مادي لاعتراف الرئيس دونالد ترامب بسيادة المملكة على هذه المنطقة.

خطوة أمريكية يرى مُحللون مغاربة أنها تأكيد ملموس على جدية الولايات المتحدة في دعم مغربية الصحراء، وردا عمليا على كُل المُشككين في استمراريتها.

قطرة أولى

ويقول حسن بلوان، الأكاديمي والخبير في العلاقات الدولية، إن خطوة اعتماد الخريطة الكاملة للمملكة هي أول التداعيات الميدانية للقرار الأمريكي الأخير بخصوص الصحراء.

وفي حديث لـ”العين الإخبارية”، أضاف: “هذه الخطوة تقطع الطريق أمام المشككين في أهميتها وجديتها على أرض الواقع، والاعتراف الأمريكي هو نقطة مفصلية في تاريخ هذا النزاع المفتعل في المنطقة”.

وزاد على ذلك بأن جدية القرار الأمريكي ظهرت من خلال السرعة الكبيرة في تنفيذه، خاصة أن سفير واشنطن أعلن عن هذه الخطوة بعد يومين فقط من توقيع الرئيس دونالد ترامب مرسومه الرئاسي.

قرار أمريكي، اعتبره بلوان، خطوة أولى ستليها خُطوات كثيرة قادمة، مُستنداً في ذلك إلى حديث السفير الأمريكي لدى الرباط، ديفيد فيشر، عن كون، الأسبوع الجاري، سيشهد إعلان سلسلة من القرارات لتعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الولايات المتحدة والمغرب.

منعطف حاسم

ومن جهته، رأى الموساوي العجلاوي، الخبير في ملف الصحراء، أن الخطوة الأمريكية أدخلت الملف مُنعطفاً حاسما، واصفاً إياه بـ”الحدث التاريخي الذي لا مثيل له”.

وقال العجلاوي، في تصريح لـ”العين الإخبارية”، إن “القرار الأمريكي يأتي في إطار عدة سياقات، أولها التأييد الدولي للتدخل المغربي في الكركرات من طرف أكثر من 80 دولة، مُقابل الانتكاسة الكبيرة التي تشهدها جبهة البوليساريو، خاصة خلال قمة الاتحاد الإفريقي الأخيرة، بما في ذلك موقف رئيس جنوب أفريقيا الذي لم يعلن عن أي إدانة للتدخل المغربي”.

قوة هذا القرار تتمثل، حسب العجلاوي، في كونه صادر عن دولة هي عُضو دائم في مجلس الأمن الدولي، كما أنها المُكلفة بصياغة مسودة مشاريع قرارات المجلس بشأن تجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء، والمعروفة اختصارا باسم “المينورسو”.