• صفحة زائفة.. المركز السينمائي المغربي ينفي حضوره على “فايس بوك”
  • في الجولة ما قبل الأخيرة.. الرجاء يضمن المركز الثاني والزمامرة يدخل النفق المظلم
  • في أولمبياد طوكيو.. إعجاب وإشادة بزي البعثة المغربية
  • بينهم أطفال ونساء.. البحرية الملكية تنقذ 368 مرشحا للهجرة غير الشرعية
  • “قضية بيغاسوس”.. النقابة الوطنية للصحافة تعتبر ما نشر ضد المغرب حول اختراق هواتف الصحافيين “مجرد ادعاءات”
عاجل
الأربعاء 17 مارس 2021 على الساعة 12:30

خديجة الرميشي: كانو كيقولو ليا الكرة ديال الرجال… ولكن كل الشي فاش شاف الموهبة ديالي شجعني

خديجة الرميشي: كانو كيقولو ليا الكرة ديال الرجال… ولكن كل الشي فاش شاف الموهبة ديالي شجعني

خديجة الرميشي، حارسة فريق الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية (الجيش الملكي)، والمنتخب الوطني، وصاحبة لقب أفضل حارسة مرمى في البطولة الوطنية لكرة القدم للنساء موسم 2018/2019، واحدة من أفضل اللاعبات على المستوى الوطني.

بداية من نعومة الأظافر
بدأ شغف كرة القدم عند خديجة في السن السادسة مع أولاد الحومة، في مدينة خريبگة، طفلة بين الأطفال تمارس رياضة تعتبر في تلك الحقبة حكرا على الذكور فقط، وهو ما يؤكده عدم وجود فريق نسوي آنذاك في عاصمة الفوسفاط.
ابنة 1989، كانت تحب كرة القدم، ولم تمنعها المضايقات من تحقيق حلمها، لتهز الرحال إلى مدينة الفقيه بن صالح، لتلعب مع النادي النسوي المحلي.

بدا المعقول!
بعد تجربة في الفئات السنية مع فريق الفقيه بن صالح النسوي، عادت الرميشي إلى مسقط رأسها خريبگة، قبل أن تتوصل بعرض من نادي يوسفية برشيد، وهي في السن 17، لتلعب مع الفريق الأول.
تجربة دامت لأربع سنوات، فازت بها رفقة الفريق ببطولتي دوري وكأس العرش.
لتنتقل بعد ذلك إلى النادي البلدي العيون لمدة موسمين، فازت فيها بلقبي بطولة.

العرش والبطولة
بعد تألقها مع النادي البلدي للعيون، رصدت أعين الجيش الملكي خديجة الرميشي التي التحقت بالنادي سنة 2012، ولازالت تمارس فيه إلى حدود اليوم.
9 مواسم، فازت فيها خديجة بـ7 ألقاب دوري و7 كؤوس عرش، إضافة لكأس الصداقة، كما حازت على لقب أفضل حارسة مرمى موسم 2018/2017.

التمثيل الوطني
صاحبة 1.79 متر، مثلت المنتخب الوطني في 30 مناسبة، منذ سنة 2010 إلى اليوم، لم يساعفها الحظ في الفوز بلقب رفقة لبوؤات الأطلس إلا أنها بصمت على مستوى محترم مع توالي الإدارات.

حلم وشغف
في تصريحاتها لموقع “كيفاش”، أكدت حارسة الفريق العسكري أنها تريد أن تلقى صدى دوليا، وتحلم بأن تكون لاعبة ذو شأن أكبر مما عليه الآن. كما أكدت أن مسيرتها الطويلة كانت مليئة باللحظات الجميلة، وخاصة حين تتوج بالألقاب.