• خريجة معهد الإعلام في الرباط.. تعيين نجلاء بنمبارك مديرة الدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية
  • مجلس المستشارين حاضي من كورونا.. خلية لليقظة ووحدات طبية وأمنية لتتبع الموظفين
  • التوفيق: على عاتقنا 840 مسجدًا تاريخيا وزوايا وأضرحة وحمامات تقليدية ومدارس عتيقة
  • وزير الصحة يعترف: الإبقاء على عيد الأضحى من أسباب الانتشار الكبير لفيروس كورونا
  • في إطار تتبع الأوراش الكبرى.. الملك يترأس جلسة عمل حول استراتيجية الطاقات المتجددة
عاجل
الخميس 24 سبتمبر 2020 على الساعة 11:00

خدامة على راسها بعرق مؤخرتها.. “أم أنور” كمّلات السيبة ديال روتيني اليومي (صور)

خدامة على راسها بعرق مؤخرتها.. “أم أنور” كمّلات السيبة ديال روتيني اليومي (صور)

قنوات روتيني اليومي على اليوتوب مستمرة في نشر مقاطع الشوهة، حيث تحولت إلى ما يشبه البورديل.

وتتنافس مجموعة من المغربيات في الاعتماد على مؤخراتهن لجلب المشاهدات، في مشاهد مقززة لا علاقة لها بالأعمال المنزلية التي يفترض أنها أساس فيديوهات روتيني اليومي.

تعددت أسماء قنوات روتيني اليومي والشوهة واحدة، مضمون سطحي وتافه، مع تركيز التصوير من الخلف وإظهار المؤخرة والأرداف والأثداء، والنموذج من قناة “أم أنور”.

“شارفة وهارفة” وصف قدحي دارج بين المغاربة، لكنه ينطبق تماما على “أم أنور” أو “نجاة”، التي “تجاهد” على يوتيوب من أجل محو أمية المغاربة في كيفية تصبين الزرابي وصنع الحلوة وتحضير العدس!.

استعراض شامل ومفصل لأجزاء محددة من جسدها، مشهرة مؤخرتها في وجه من يلج قناتها باحثا عن “الحلوة”، فهي أصلها التجاري ورأس مالها، توظفها في “انتصاب” عدد مشاهدات فيديوهاتها.

وتدعي نجاة في بعض فيديوهاتها أنها تستعرض تقنيات صنع الكيكة، لكنها في الحقيقة تقدم صناعة بورنوغرافية مستهلكة، وفي البعض الآخر تدعي شرح طريقة تصبين زربية لكن أكثر ما يظهر في فيديوهاتها انحناءاتها “وبيجامتها اللي تسرطات بالمؤخرة ديالها”، في إثارة جنسية مجانية مبتذلة.

هذه النوعية من الفيديوهات ليست سوى عهر علني ودعارة رقمية، تعبر عن انحطاط أخلاقي وقيمي، واجتهاد في تسليع الجسد الأنثوي. ولا بد خاص شي جهة تدخل تسالي هاد السيبة.

فيديوهات عنوانها الأبرز “صناعة الميوعة”، تحت شعار: “الغاية تبرر الوسيلة”، وكسب سريع للمال دون أدنى مجهود أو إبداع، ودون أي اعتبار لحجم الإساءة والتنكيل التي تتعرض له صورة المرأة المغربية، في ظل غياب أي سلطة رقابية على ما ينشر في هذه القنوات.