• رئيس الرجاء قطع الفرانات.. البدراوي يرد على منتقديه بأسلوب زنقاوي
  • دارو الفوضى باستعمال الموس.. بوليس طنجة يستعمل السلاح الوظيفي لتوقيف شقيقين
  • التقشف/ الاستثمار/ دعم الأسر.. توجيهات قانون مالية 2023 بأعين المعارضة
  • قرّب يغادر إشبيلية.. منير الحدادي في اتجاه التوقيع لفريق إسباني آخر
  • ولاد تايمة.. مصالح الدرك الملكي تفتح تحقيقا في قضية عنف أسري
عاجل
الخميس 14 يوليو 2022 على الساعة 10:00

خبير أردني: استثمار القيادة الجزائرية للقضية الفلسطينية يعكس عمق أزمتها الداخلية

خبير أردني: استثمار القيادة الجزائرية للقضية الفلسطينية يعكس عمق أزمتها الداخلية

يرى الخبير في التحليل السياسي والأمني الاستراتيجي الأردني، عمر الرداد، أن استثمار القيادة الجزائرية للقضية الفلسطينية، يعكس مدى عمق المأزق الجزائري، الذي تشكل الأزمات الداخلية مرجعية في سياساته ومواقفه.

وكتب الخبير الأردني في مقال نشرته الصحيفة الإلكترونية “حفريات”، الصادرة عن مركز “دال” للأبحاث والإنتاج الإعلامي بالقاهرة، أن الاهتمام الجزائري بالقضية الفلسطينية ليس نابعا من كونها قضية عادلة بل بوصفها ورقة تستثمرها القيادة الجزائرية في سياقات الراهن ومن باب تصدير أزمتها الداخلية.

وتابع أن الشعب الجزائري “منشغل بهموم داخلية وتساؤلات عميقة حول قضية الصحراء، وسياقات دعم البوليساريو والتصعيد مع الجارة المملكة المغربية، ويتساءل عن نتائج ثورته والإطاحة بحكم بوتفليقة، وتفاقم الأزمة الاقتصادية، وحقيقة الصراع مع المغرب ودول أوروبا، وفيما إذا كانت كل هذه الأزمات مفتعلة للتغطية على الأوضاع الداخلية”.

وبرأي كاتب المقال فإنه “لم يكن من المتوقع أن يتم استثمار القضية الفلسطينية وتحويلها إلى ورقة بهذه الطريقة المكشوفة، فشتان ما بين قضية الصحراء والقضية الفلسطينية، إلا في كون مفاهيم القيادة الجزائرية التي تنتمي لسياقات الحرب الباردة وتعيش جملة تناقضات لعل من بينها مسكوتا لا يتحدث عنه حول حقيقة موقفها من إسرائيل”، متسائلا في هذا الصدد “هل فعلا تعادي هذه القيادة إسرائيل، وتعمل على دعم الشعب الفلسطيني للمواجهة والتحرير؟ وهل أولويتها القضية الفلسطينية أم قضية الصحراء”.

وفي خضم هذا الواقع، أبرز الخبير الاردني أن الغالبية من الصحراويين في المغرب قالوا كلمتهم تجاه هذه القضية وأكدوا أن الصحراء جزء من المغرب.

وخلص إلى أن “المواقف المتتالية للحكومة الجزائرية تجاه القضية الفلسطينية تشكل حالة نموذجية لمن يسعى إلى تحويلها من قضية “شعب وأرض” يرزحان تحت احتلال، إلى ورقة سياسية وملف يتم توظيفه واستثماره على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية، لا سيما مع ما تمثله فلسطين من مكانة لدى الشعوب العربية والإسلامية، ومن خلالها يتم إرسال الرسائل للحلفاء والخصوم على السواء”.

ويأتي هذا المقال تفاعلا مع الصور التي سوقها النظام الجزائري خلال احتفالات عيد الاستقلال، وخاصة باستعمال صورتين؛ الأولى صورة الرئيس محمود عباس وهو يجلس في الاحتفال بجوار إبراهيم غالي “زعيم” جبهة البوليساريو الوهمية، والثانية صورة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ممسكا بيد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وباليد الأخرى يد محمود عباس.

السمات ذات صلة