• فاجعة في سلا.. رجل قتل زوجته وابنته ببندقية صيد وانتحر (صور)
  • صفحة زائفة.. المركز السينمائي المغربي ينفي حضوره على “فايس بوك”
  • في الجولة ما قبل الأخيرة.. الرجاء يضمن المركز الثاني والزمامرة يدخل النفق المظلم
  • في أولمبياد طوكيو.. إعجاب وإشادة بزي البعثة المغربية
  • بينهم أطفال ونساء.. البحرية الملكية تنقذ 368 مرشحا للهجرة غير الشرعية
عاجل
الثلاثاء 16 مارس 2021 على الساعة 21:00

خبراء: لقاح أسترازينيكا لا يسبب الجلطة الدموية

خبراء: لقاح أسترازينيكا لا يسبب الجلطة الدموية

أكد مجموعة من الخبراء والأطباء البريطانيين، أن العديد من الأشخاص يفتقرون إلى معلومات كافية بخصوص تأثيرات الجلطة الدموية، وكيف يمكن الوقاية منها، الأمر الذي يجعلهم متخوفون في الأونة الأخيرة، ويربطون مختلف وفيات بعض الدول بلقاح “أسترازينيكا”، على اعتبار أنه السبب الرئيسي في وفاتهم.
وحسب صحيفة “الصن” البريطانية، نقلا عن شبكة “سكاي نيوز عربية”، أفاد خبير صحي، أن تجلط الأوردة العميقة يحدث عندما تتشكل جلطة دموية في أحد الأوردة العميقة بجسم الانسان، عادة في الساق، أما إذا انتقلت الجلطة الدموية إلى الرئة، فإن هذا يسبب انسدادا رئويا، ويمكن أن يكون قاتلا”.
وعن علامات وأعراض الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، استطرد الخبير، “تورم عادة في ساق واحدة (أو ذراع)، أو الاحساس بألم أو خدر في الساق، أو احمرار أو تلون الجلد الأزرق، إلى جانب دفئ الساق (أو الذراع) عند اللمس، أما عن أعراض الجلطة الرئوية، فتشمل “ضيق مفاجئ في التنفس، أو ألم حاد في الصدر، قد يزداد الأمر سوءا مع التنفس العميق، أو تسارع دقات القلب، أو سعال غير مبرر، مصحوبا بمخاط ملطخ بالدم أحيانا”.
وتابع الخبير البريطاني، أن “جلطات الدم يصاب بها الأشخاص من مختلف الأعمار والأعراق وكيفما كان جنس الشخص”، مضيفا أنه “من بين الأسباب أيضا أن يفوق عمر الشخص 60 عاما، ناهيك عن زيادة الوزن، والتدخين، وتناول حبوب منع الحمل أو العلاج التعويضي بالهرمونات، أو بسبب الإصابة بسرطان أو قصور في القلب”.
و”لكن هناك أيضا بعض المواقف “المؤقتة” التي تجعل الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، وهذا هو السبب في أنها يمكن أن تحدث للأشخاص الذين ليس لديهم عوامل الخطر المذكورة”، يقول الخبير، منها الدخول إلى المستشفى أو مغادرتها مؤخرا خاصة إذا كان المريض لا يستطيع التحرك كثيرا بعد العمليات الجراحية”.
ليس هذا فقط، بل شدد الخبير على أن “الذهاب في رحلة طويلة لأكثر من 3 ساعات، بالطائرة، أو السيارة، أو القطار، من بين الأمور التي قد تصيب الإنسان بجلطة دموية، وتحديدا بالنسبة للمرأة الحامل، أو حديثة الولادة يعني أن يكون طفلها في الأسابيع الستة الأولى، كما يمكن أن تنتج الجلطات الدموية أيضا كمضاعفات لبعض الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والسكري”.
هذا، وأجمع مسؤولو الصحة في بريطانيا، والاتحاد الأوروبي، ومنظمة الصحة العالمية، أنه لا يوجد في هذه المرحلة دليل على أن جلطات الدم نتجت عن اللقاح، وأن الأمر قد يكون مجرد صدفة، معتبرين أن العلاج المبكر للجلطات الدموية، يتمثل في الانتباه للعلامات الخاصة بالجلطات الدموية.
يذكر أن، مجموعة من الدول الأوروبية علقت استخدام لقاح “أسترازينيكا” بشكل احترازي على خلفية تقارير، عن جلطات تسببت في وفيات عدد من الذين خضعوا للتطعيم به، إلا أن منظمة الصحة العالمية مؤخرا أعربت عن دعمها للقاح، واصفة إياه بـ”الرائع”.