• بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
  • خصص للتداول في التوجهات العامة لمشروع قانون المالية.. جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا
عاجل
الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 على الساعة 15:30

حقيقة ولا تخربيقة.. الرعد كيقتل (فيديو)

حقيقة ولا تخربيقة.. الرعد كيقتل (فيديو)

اهتزت عدة مدن ساحلية مغربية، منتصف الليلة الماضية، على وقع دوي عواصف رعدية قوية، أثارت الهلع والرعب بين الساكنة.

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات وصور توثق للظاهرة الطبيعية التي خلقت الفزع بين السكان، معلقين عليها بطرح تساؤل ما إذا كان الرعد فعلا قاتلا؟

الرعد.. خطر الموت

في تصريح لموقع “كيفاش”، لم ينفي الحسين يوعابد، مدير التواصل في المديرية الوطنية للأرصاد الجوية، إمكانية تعريض العواصف الرعدية سلامة الافراد للخطر”.

وأوصى يوعابد، المواطنين بتجنب الخروج إلى الشارع في فترات النشاط الرعدي، مبرزا أن الصواعق الرعدية قد تؤدي إلى أعراض خطيرة قد تصل حد الموت في حال كان هناك تماس للشحنة الكهربائية الناتجة عن العاصفة الرعدية بجسم الانسان”.

هذا ولفت الخبير في الأرصاد الجوية، الانتباه إلى ضرورة تجنب الوقوف بالمحاداة مع الأعمدة الكهربائية والأشجار وكذا لواقط شبكات الاتصالات والانترنت لما لها من قدرة على جذب التيار الذي تنتجه الظاهرة الرعدية.

وتابع المتحدث، أن الرعد يحدث نتيجة اضطرابات جوية، تنتج عن اختلاف الشحنات الكهربائية بين السحب فيما بينها وبين السحب والأرض، مشيرا إلى أن البارحة سمع دوي العاصفة الرعدية بشكل أقوى في المناطق الساحلية دون غيرها لعوامل طبيعية متعلقة بالبحر”.

وأبرز الحسين يوعابد، في التصريح ذاته، أن الاجواء ستعرف اسقرارا في المناطق الساحلية والوسط والجنوب، في حين من المتوقع أن تشهد مرتفعات الأطلس الكبير والمتوسط سحب غير مستقرة قد تنتج عنها زخات مطرية في الريف والمانطق الشرقية.

وفي حادثة سابقة، أودت عاصفة رعدية، مطلع هذا العام، بحياة قاصرين عمرهما 12 و15 سنة بقلعة السراغنة في مدينة مراكش، بعد إصابتهما بحروق بليغة.

وتعود مجريات الواقعة إلى تعرض قاصرين كانا يشاركان في مباراة كرة قدم بإحدى المناطق القروية، ليلفظا أنفاسهما الأخيرة في الحين.

وتسببت الصاعقة كذلك في إصابة 3 مواطنين آخرين بحروق متفاوتة الخطورة على مستوى الأطراف العلوية من أجسادهم.

أرقام رعدية 

وأفادت إحصائيات نشرتها صحيفة بيزنس إنسايدر الأمريكية، أن “البرق يقتل نحو 47 أمريكياً في العام”، مبرزة أنه “خلافا للاعتقاد الشائع، لا تتسبب الصاعقة بوفاة الشخص الذي يتعرض لها بالضرورة، ومع ذلك، من النادر أن لا يتعرض الضحايا لأذى، وقد يكون الضرر دائماً”.

ويحمل الرعد، حسب المصدر ذاته “ما بين 1 إلى 10 مليار جول من الطاقة، أي ما يكفي لتشغيل مصباح 100 واط لمدة 3 أشهر على الأقل، وعندما تدخل هذه الكمية من الكهرباء إلى الجسم، فإنها تقصر الإشارات الكهربائية الصغيرة التي تعمل على تشغيل القلب، والرئتين، والنظام العصبي، ما يمكن أن يؤدي إلى توقف القلب، وإصابات خطيرة في الدماغ، وتلف في الحبل الشوكي”.