• بالفيديو.. مسؤولون ومواطنون يبكون حزنا بعد مرض زعيم كوريا الشمالية
  • بعد الانفصال الرسمي.. رحيل وحيد خليلوزيتش يمر بكل هدوء وبلا حسرة!
  • بأكثر من مليار سنتيم.. تحديث وإنشاء 5 قاعات سينمائية
  • سفير المغرب في بكين: المغرب يدعم مبدأ “الصين الواحدة”
  • كانوا ضاربين الطمّ.. هآرتس تكشف استخدام 12 دولة أوروبية لبرمجيات تجسس إسرائيلية
عاجل
الإثنين 25 يوليو 2022 على الساعة 23:30

حقيقة جملة “اللي دارو الحملة مراض”.. الطالبي العلمي دارها بيه المونطاج عاوتاني! (فيديو)

حقيقة جملة “اللي دارو الحملة مراض”.. الطالبي العلمي دارها بيه المونطاج عاوتاني! (فيديو)

وجد رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ورئيس مجلس النواب، نفسه محط هجوم حاد وانتقادات واسعة من طرف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب “المونطاج”، كيفاش؟.

راج، مساء اليوم الاثنين (25 يوليوز)، على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، فيديو يتضمن مقتطفا من كلمة العلمي في المؤتمر الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بسوس ماسة، الذي انعقد، يوم الجمعة الماضي، في أكادير.

أشنو قال؟

جاء على لسان القيادي في حزب الحمامة، في معرض حديثه عن الانتخابات الجزئية في مكناس، بأن “صناديق الاقتراع كتسد مع السبعة دالعشية ويبدا الإحصاء، مشاو وجدو لي بوسط وكتبوهم، قلنا ليكم غلاء المحروقات وها النتيجة وانتوما سقطتو، أنا أتأسف أنه فالليل باتو مساكن عندهم غصة في القلب، وداك الحلم ديالهم لم يتحقق ونجحو الإخوان دياولنا ديال التجمع الوطني للأحرار”.

وأضاف العلمي: “شنو غنتضامنو معهم؟ هادو مساكن اللي مراضين ودايرين هاد الحملة؟ لاحول ولا قوة إلا بالله، ندعيو معهم الله يشافيهم، فآخر المطاف كيبقاو مغاربة خوتنا”.

الحملة ضد الحزب

وبالعودة إلى الفيديو الكامل لمداخلة الطالبي العلمي، بدون توضيب (مونطاج)، يتضح أن المتحدث كان يقصد الحملة الموجهة ضد حزبه خلال الانتخابات الجزئيات، والتي لم يكن لها أي تأثير في الواقع، على حد زعمه، مستدلا على ذلك بالنتائج التي حصل عليها التجمع الوطني للأحرار في الانتخابات الجزئية في إقليمي مكناس والحسيمة.

IMG_1191
وأوضح عضو المكتب السياسي لحزب “الحمامة”، في كلمته، أن خصوم الحزب جهزوا المنشورات للربط بين نتائج الانتخابات الجزئية وغلاء المحروقات، ضننا منهم أن الحزب سيفشل في الانتخابات وأن المغاربة سيعاقبونه بالتصويت ضده، لكنهم، حسب قول الطالبي، “باتو مساكن عندهم غصة في القلب، وداك الحلم ديالهم لم يتحقق ونجحو الإخوان دياولنا ديال التجمع الوطني للأحرار، الإخوان صوفيا الطاهري وبوطاهر الطاهري”.

ووصف الطالبي العلمي من قادوا هذه الحملة ضد الحزب بـ”المرضى”، قائلا: “هادو مساكن اللي مراضين ودايرين هاد الحملة؟ لاحول ولا قوة إلا بالله، ندعيو معهم الله يشافيهم، فآخر المطاف كيبقاو مغاربة خوتنا، ولله يهديهم لطريق الصواب”.

سوء الفهم

عبارة “الحملة” التي جاءت على لسان الطلبي العلمي تسببت في سوء فهم لكلمته، التي تداوله العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مع تعليقات تتهم عضو المكتب السياسي للتجمع للأحرار بـ”الإساءة” إلى نشطاء “حملة المحروقات”، التي يطالب أصحابها بتخفيض أسعار المحروقات ورحيل عزيز أخنوش، رئيس الحكومة.