• وزارة الصحة: كاع المختبرات الخاصة مسموح ليها تدير التيست ديال كورونا ولكن بشرط!
  • زوهرية/ تاهت ونهشتها الكلاب/ اغتصبت وقتلت.. فرضيات متعددة وتحقيق متواصل لفك لغز وفاة الطفلة نعيمة (فيديوهات)
  • استنادا إلى وثيقة سرية.. صحيفة إسبانية تكشف الخطة الاستراتيجية للمغرب لإعادة سبتة ومليلية
  • بنشعبون: تخصيص أزيد من 22 ألف منصب شغل للصحة والتعليم
  • البطولة شعلات.. الصراع على اللقب يحتدم بين الرجاء ونهضة بركان والوداد
عاجل
الثلاثاء 18 فبراير 2020 على الساعة 15:00

حث على التحري والبحث القانوني.. النباوي يدعو القضاة والبوليس إلى عدم التأثر بنقاشات الفايس بوك

حث على التحري والبحث القانوني.. النباوي يدعو القضاة والبوليس إلى عدم التأثر بنقاشات الفايس بوك

سعيد غيدَّى

دعا محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، إلى تطوير مهارات القضاة وباقي مكونات العدالة للقيام بمهمة مكافحة الفساد، كما أوصى القضاة والشرطة بعدم التأثر بنقاشات الفايس بوك.

واعتبر النباوي، في كلمة ألقاها أمس الاثنين (17 فبراير)، بمناسبة افتتاح أشغال دورة تكوينية متخصصة في الجرائم المالية في الرباط، أن التصدي للفساد ومحاربته بالآليات القانونية، من واجب العدالة، مؤكدا أن هذه المهمة “مستمرة في الزمان حتى يتم التغلب على الفساد، وتعم مظاهر دولة الحق والقانون والمؤسسات”.

وقال المتحدث إن قيام قضاة النيابة العامة وضباط الشرطة القضائية بواجبهم في التصدي لجرائم الفساد وحماية المال العام أو الخاص، “لا يجب أن يتأثر بالنقاشات المجتمعية التي تتم في الفضاءات العامة، ومن بينها الفضاء الأزرق، إلا عن طريق التحري القانوني، والبحث عن الحجج والإثباتات المشروعة”.

وبيّن الوكيل العام للملك دور المكلفين بمكافحة الجرائم المالية في محاربة الفساد، معتبرا أن هذا الدور “ليس ضرورة اجتماعية وقانونية فقط، ولكنه تنفيذ لمقتضى دستوري، ولحق من حقوق الإنسان التي تجمع عليها الإنسانية، كما تبنته الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، لما له من تأثير على تمتع المواطن والإنسان بالحقوق الأخرى المخولة له شرعاً وقانوناً”.

ووجه النباوي حديثه إلى قضاة النيابة العامة وضباط الشرطة القضائية، مؤكدا على ضرورة التقيد باحترام “قرينة البراءة، والمساطر القانونية المشروعة”، معتبرا في السياق ذاته؛ أن البحث في الجرائم وإثباتها “لا يمكن أن يتم عن طريق خرق قواعد المحاكمة العادلة، وعدم مراعاة الضمانات القانونية للمتهمين والضحايا والشهود على حد سواء”.