• الطيارة اللي كراو باش يطفيو العافية خسرات.. النظام الجزائري يضع حياة مواطنيه على كف عفريت! (فيديو)
  • أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
عاجل
الإثنين 18 يوليو 2022 على الساعة 15:00

حتى دازت سيمانة على الحريق الغابوي.. تدوينة العثماني التضامنية عاد “طفات عليها الشمعة”!

حتى دازت سيمانة على الحريق الغابوي.. تدوينة العثماني التضامنية عاد “طفات عليها الشمعة”!

دأب سعد الدين العثماني، ولو بعد مغادرته لرئاسة الحكومة، واستئناف عمله كطبيب نفسي، على كتابة رسائل تضامنية افتراضية، كان آخرها، اليوم الاثنين (18 يوليوز)، وتتعلق بحرائق الغابات التي تشهدها عدد أقاليم ⁧‫العرائش‬⁩، ⁧‫تطوان‬⁩، ⁧‫وزان‬⁩، ⁧‫الحسيمة‬⁩، ⁧‫تازة‬⁩.

تدوينة “عاد طفات عليها الشمعة”

تدوينة العثماني، اعتبرتها العديد من التعليقات على “فايس بوك” متأخرة، نظرا إلى أن الحرائق في شمال المملكة، بدأت أولى شراراتها يوم الأربعاء الماضي، وأن رئيس الحكومة السابق “عاد طفات عليه الشمعة”، أو استفاق من نومه العميق.

وتضمنت بعض الردود :”الحمد لله على السلامة السي الدكتور عاد فقتو من النوم العميق؟”… “السي العثماني كمل الحولي عاد فاق”.

تضامن بالفعل وليس القول

وتابع آخرون التأكيد على أن على حزب العدالة والتنمية وشبيبته التضامن بالفعل قبل القول، وفي الوقت المناسب بدلا من الاكتفاء بالتدوينات و”الشفوي”، إحدى هذه الردود تكتب: ” التضامن مع الأسر يكون بالفايس بوك أ دادا راه ما جاش وغير مقبول”.

الاشتياق إلى”قفشات” العثماني

في حين، عبر آخرون عن اشتياقهم، لما يصدر عن سعد الدين العثماني من قفشات عفوية، رغم محاولاته أن يكون جديا ” الصراحة كنت غالط فيك، نتا بعدا كنتي كاتفوج علينا بطلق الما من الروبيني يشعل الضو”.

وكتب العثماني على حسابه،”عرفت بعض مناطق أقاليم ⁧‫العرائش‬⁩، ⁧‫تطوان‬⁩، ⁧‫وزان‬⁩، ⁧‫الحسيمة‬⁩، ⁧‫تازة‬⁩، خلال الأيام الماضية، حرائق أتت على مئات الهكتارات من الغابات والحقول وطالت ممتلكات عدد من الأسر ومصادر دخلها وقوت يومها، مما خلف مآسي اجتماعية وإنسانية مفجعة”.

وتابع العثماني: “كل التضامن مع هذه الأسر المكلومة ومع كل أهالينا بهذه الأقاليم التي عرفت هذه الحرائق، وكل التحية لرجال الصفوف الأولى على مرابطتهم طيلة هذه الأيام لإطفاء الحرائق كما وجب التنويه أيضاً بالمبادرات التضامنية المحلية مع هذه الأسر”.

السمات ذات صلة