• اللي بغاو يدوزو باك حر.. وزارة التربية الوطنية تفتح باب الترشيح
  • “منع” تلاميذ من دخول المدارس بسبب عدم التوفر على جواز التلقيح.. مصدر من وزارة التعليم يرد
  • تسرب غاز الأمونياك في الجرف الأصفر واختناق 15 عاملا.. السلطات تكشف التفاصيل
  • حالفة فيهم.. وزارة الصحة تتوعد المعتدين على موظفيها بالمتابعة القضائية
  • المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة.. 100 غشاش حصلو
عاجل
الأربعاء 13 أكتوبر 2021 على الساعة 19:30

جلسة مناقشة البرنامج الحكومي.. البيجيدي والبكاء على الأطلال (فيديو)

جلسة مناقشة البرنامج الحكومي.. البيجيدي والبكاء على الأطلال (فيديو)

خصصت المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مجلس النواب جزءا كبيرا من مداخلتها، اليوم الأربعاء (13 أكتوبر)، في جلسة مناقشة البرنامج الحكومي 2021 – 2026 الذي عرضه رئيس الحكومة المعين أمام مجلسي البرلمان، أول أمس الاثنين، للتباكي والتشكي والانتقاد والبكاء على الأطلال.

وعاد رئيس المجموعة النيابية للبيجيدي، عبد الله بوانو، في مداخلته، إلى انتقاد الأجواء التي مرت فيها الانتخابات، التي اعتبر أنها “كرست انتكاسة ديمقراطية واستدعت ممارسات قديمة تصورا وتنظيما وممارسة، كنا نعتقد أننا قطعنا معها بعد دستور 2011 وانتخابات 2011 و2015 و2016”.

واتهم بوانو، في مداخلته، أحزاب الأغلبية بـ”المساهمة في إفساد معاني التمثيلية الديمقراطية بدعمكم خارج منطق التوافقات السياسية لتعديلات قانونية تراجعية”، مجددا موقف حزبه الرافض للقاسم لانتخابي الجديد، داعيا إلى التراجع عنه.

https://fb.watch/8CKwc4uvOg/

وأسهب رئيس المجموعة النيابية في سرد ما وصفه بـ”مختلف الاستهدافات المباشرة للحزب، ومن بينها الاستهداف الواسع للحزب ورموزه وتبخيس حصيلته وإنجازاته، من خلال حملات رقمية وواقعية ممولة بتمويلات ضخمة، لا يدري أي واحد منا مصدرها، والتوظيف الفج للعمل الاجتماعي توظيفا سياسيا من خلال إنشاء جمعيات موازية لحزب سياسي معين وربط عمليات الدعم الاجتماعي بالدعوة للانخراط في حزب معين، واستغلال الجائحة وتداعياتها وحاجة المواطنين التي خلفتها، وتواصل ظاهرة الترحال السياسي أو الميركاتو الانتخابي”.

وأفردت المجموعة النيابية حيزا مهما في مداخلتها لما اعتبرته “خروقات واختلالات” شهدتها العملية الانتخابية.

وفي تقييمها للبرنامج الحكومي، اعتبرت المجموعة النيابية أن هذا الأخير طغى عليه “الإنشاء وغابت المؤشرات والأهداف الاقتصادية والاجتماعية المقرر تحقيقها خلال عمر الولاية الحكومية، فلا حديث عن نسب النمو الاقتصادي، وعجز الميزانية، وحجم الاستثمارات العمومية، ونسبة البطالة، ونسبة التضخم…، ولا حديث عن الإجراءات والحكومية وآجال تنزيلها مقرونة بمؤشرات التنمية الاجتماعية والحكامة، فلا حديث نسبة الفقر والهشاشة، ومؤشرات محاربة الفساد، ومحاربة الرشوة ، وحكامة الصفقات العمومية، ولا حديث عن مخطط تشريعي يحدد القوانين التشريعية ذات الأولوية”.

ولم يفوت بوانو الفرصة لمهاجمة الحكومة التي قال إنها “حكومة وبرنامج حكومي من جنس انتخابات 8 شتنبر و 5 أكتوبر”، واعتبرها حكومة “جاءت بها انتخابات أفسدتها أموال لازال الرأي العام يتساءل عن حجمها وعن مصدرها؟ انتخابات شابتها الكثير من الاختلالات جعلت نتائجها بعيدة عن المنطق الديمقراطي”.

كما وصف رئيس المجموعة الحكومة بأنها “بدون روح سياسية، وحكومة بداية التراجع عن الوعود”، معلنا أن مجموعة العدالة والتنمية ستصوت ضد لبرنامج الحكومي.