• أكيندي “مع الرمضاني”: أكثر من 70 ألف طفل في حالة إعاقة خارج المدرسة!
  • أخنوش: “ميثاق الأغلبية” يشكل تعاقدا سياسيا وأخلاقيا بين التحالف الحكومي (صور)
  • أعلن دعمه لإعادة إطلاق الحوار حول الصحراء المغربية.. ألباريس يلتقي دي ميستورا في روما
  • الأغلبية الحكومية: توقيع “ميثاق الأغلبية” يترجم الانسجام والتضامن بين مكونات التحالف الحكومي
  • غير إشاعات.. السجن المحلي عين السبع يُفند إدعاءات فقدان المعتقل “العواج” لبصره
عاجل
السبت 23 أكتوبر 2021 على الساعة 18:04

جلالة الملك للعثماني: نقدر ما بذلته من جهود للاطلاع بمهامك الحكومية على أكمل وجه

جلالة الملك للعثماني: نقدر ما بذلته من جهود للاطلاع بمهامك الحكومية على أكمل وجه

بعث جلالة الملك محمد السادس رسالة إلى ريس الحكومة السابق، سعد الدين العثماني، بعد نهاية مهامه الحكومية.

وقال العثماني، في تدوينة نشرها على حسابه على الفايس بوك، اليوم السبت (23 أكتوبر)، أرفقها بالرسالة الملكية، “تلقيتُ ببالغ الامتنان وجميل العرفان الرسالة الملكية التي أرسلها لي جلالة الملك محمد السادس نصره الله، بعد نهاية مهامي الحكومية”، مردفا: “حفظ الله جلالة الملك، وأقر عينه بولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن، وحفظ المغرب وسائر بلاد الإسلام من الفتن والمحن، ورفع عنا هذا الوباء”.

وجاء في الرسالة الملكية: “كان في الرسالة التي رفعتها إلى جنابنا الشريف، عقب انتهاء مهامك كرئيس للحكومة، الوقع الطيب في نفسنا لما حملته من مشاعر نبيلة مفعمة بالإخلاص المكين لجلالتنا والولاء الصادق للوطن وثوابته المقدسة”.

وقال جلالة الملك في الرسالة التي بعثها إلى العثماني: “وإذ نعرب لك عن تقديرنا لما بذلته من جهود للاطلاع بمهامك الحكومية السامية على أكمل وجه، بكل تقان واقتدار والتزام صادق بخدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين، فإننا نوكد لك ما تحظى به لدى جنابنا الشريف من ثقة وعناية مولوية موصولة”.

وجرى، يوم الجمعة الماضي (8 أكتوبر) في الرباط، حفل تسليم السلط بين عزيز أخنوش، الذي عينه الجلالة الملك محمد السادس، رئيسا للحكومة، وسلفه سعد الدين العثماني.

وفي كلمة بالمناسبة، هنأ العثماني رئيس الحكومة الجديد على الثقة الملكية السامية، متمنيا للحكومة الجديدة كامل العون والدعم. كما أعرب عن متمنياته لأخنوش بكامل التوفيق في أداء مهامه الجديدة خلال السنوات المقبلة خدمة للمملكة من أجل تحقيق نتائج جيدة بالنظر إلى التحديات الكبيرة، ولاسيما جائحة كورونا.