• الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
  • قبل نقلهما إلى المغرب.. مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين
عاجل
الأربعاء 18 أغسطس 2021 على الساعة 18:30

جرعة ثالثة من “فايزر”.. الولايات المتحدة تقر تعزيز التلقيح المضاد لكوفيد

جرعة ثالثة من “فايزر”.. الولايات المتحدة تقر تعزيز التلقيح المضاد لكوفيد

كشفت السلطات الصحية الأمريكية، اليوم الأربعاء (18 غشت)، أن “الأمريكيين الذين أخذوا لقاحا من شركتي فايزر وموديرنا سيتمكنون من تلقي حقنة ثالثة معززة بعد ثمانية أشهر من الجرعة الثانية، اعتبار ا من 20 شتنبر”.

وفي بيان بهذا الشأن، اعبتر مسؤولون كبار ضمنهم روتشيل والينسكي، مديرة مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، وجانيت وودكوك، القائمة بأعمال وكالة الأدوية والأغذية الأمريكية  أن البيانات المتوفرة “تظهر بوضوح أن الحماية من الإصابة بفيروس “سارس-كوف-2″ تبدأ في الانخفاض بمرور الوقت بعد أول جرعتين من اللقاح”.

هذا وشدد المصدر ذاته، أنه “بالاقتران مع هيمنة المتحورة دلتا، تشير الأدلة على انخفاض الحماية ضد المرض بأعراضه الخفيفة والمتوسطة”، مبرزا “أن هناك حاجة إلى جرعة معززة لزيادة الحماية التي يوفرها اللقاح إلى أقصى حد وإطالة أمدها”.

ويأتي هذا القرار الأمريكي، في وقت شدد فيه تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، على ضرورة “قلب الوضع بسرعة وتوجيه غالبية اللقاحات إلى الدول الفقيرة، بدل الدول الغنية التي وصلت إلى مراحل متقدمة في حملات التلقيح الخاصة بها ”.

ودعا مدير المنظمة الأممية، خلال مؤتمر صحفي في جنيف، مطلع الشهر الجاري، الدول إلى “تجميد توزيع الجرعات المعززة للقاحات سعيا لإحلال التوازن مع الدول الفقيرة التي لم تتمكن من تلقيح سوى نسبة ضئيلة من سكانها”.

ومن جانبها عبرت الولايات المتحدة الأمريكية، بشكل فوري عن رفضها لدعوة منظمة الصحة العالمية لتجميد توزيع جرعات اللقاح، حيث أوضحت جين ساكي، المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض، أن إقتراح المنظمة “بديل خاطئ” مضيفة “نعتقد أن بإمكاننا القيام بالأمرين ولسنا بحاجة إلى أن نختار ما بين توفير جرعات ثالثة للأمريكيين، وهذا لم يتقرر رسميا بعد في مطلق الأحوال، ومساعدة الدول الفقيرة”.