• إحداث كيانات وهمية.. عمل استفزازي يعكس وهن وزور الادعاءات التي تسوقها البوليساريو
  • تأثير كورونا على كبار السن.. العثماني يدعو إلى رفع مستوى الوعي
  • جدل دعم الفنانين.. البيجيدي يطالب بمساءلة وزير الثقافة 
  • ما عمرهم لعبو مع المنتخب.. 7 وافدين جدد في قائمة خاليلوزيتش
  • بغات تكون رئيسة.. داتي عازمة على الترشح للانتخابات الرئاسيه في فرنسا
عاجل
الأحد 23 أغسطس 2020 على الساعة 12:00

جامعة موظفي التعليم تقترح 3 سيناريوهات لتدبيره.. “دوخة” الدخول المدرسي!

جامعة موظفي التعليم تقترح 3 سيناريوهات لتدبيره.. “دوخة” الدخول المدرسي!

اقترحت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم 3 سيناريوهات لتدبير الموسم الدراسي، والتي تبقى، حسب بلاغ للجامعة، اطلع عليه موقع “كيفاش”، رهينة بتوفر شروط الصحة والسلامة حفاظا على صحة التلاميذ والأطر التربوية والإدارية.

السيناريو الأول ربطته الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بوقوع تحول ايجابي في مؤشرات انتشار الوباء، بحيث ينخفض عدد المصابين والوفيات، وتقترح بداية الموسم الدراسي بشكل عاد كما قررته الوزارة وفق المقرر بداية شتنبر واجراء الاستحقاقات الإشهادية المتبقية من الموسم الماضي مع إمكانية تأجيل انطلاق الدراسة شهر أو شهرين آخرين إذا تعذر الأمر على أساس انطلاقة عادية للموسم الدراسي تبعا للوضعية الوبائية ووفق مقاربة مجالية تستشرف المستقبل على أن تكون انطلاقة التعليم حضوريا للجميع.

وفي ظل الوضع الحالي وتصاعد وثيرة الإصابات والوفيات وارتفاع نسبة الفتك واتساع رقعة انتشار الوباء، وفي حالة لجوء الدولة إلى الحجر الصحي التام، تقترح الجامعة سيناريو ثان، قوامه اعتماد التعليم عن بعد في بداية الموسم 2021/2020، ولإنجاح هذا السيناريو، يقترح البلاغ القيام باتخاذ اجراءات لتحقيق تكافؤ الفرص وتصحيح الاشكالات التي تم تسجيلها سابقا بخصوص التعليم عن بعد، سيما بالعالم القروي وضواحي المدن، شريطة بذل مجهود مضاعف من قبل الوزارة والحكومة في توفير الامكانات اللوجيستيكية والمادية الضرورية لعملية التعليم عن بعد من أجل تعميم العملية مع التركيز على المستويات الأعلى ثم التي تليها مراعاة لسن المتعلم الضروري لمثل هذه العمليات التعليمية التعلمية، مع ضرورة إعادة النظر في طبيعة المنتوج الرقمي الدراسي المزمع الاعتماد عليه مع تفعيل منظومة للتكوين عن بعد، بل إلزامية مراجعة النموذج البيداغوجي وأساسا تكييف المنهاج الدراسي والمقرر الدراسي وفق التحديات التي فرضها تطور الوباء واتساع رقعة انتشاره.
واذا بدأ تحسن الوضعية الوبائية، تبدأ حسب المؤشرات المجالية بالتعليم الحضوري مع أخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة دون اللجوء للتعليم عن بعد إلا اذا كانت الضرورة تمنع ذلك.

أما السيناريو الثالث الذي يقترحه بلاغ جامعة موظفي التعليم فيقوم على اعتماد التناوب بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد مع كل الإجراءات الوقائية وتتبع المرحلة، مع مراعاة خصوصية الجماعات والأقاليم والجهات وترك صلاحيات تحديد المناطق المعنية باستئناف الدراسة الحضورية للمديريات الإقليمية والأكاديميات مع اشراك النقابات التعليمية لاتخاذ القرار المناسب.

يذكر أن وزارة التربية الوطنية قررت أمس السبت، اعتماد التعليم عن بعد كصيغة تربوية في بداية الموسم الدراسي، الذي سينطلق في 7 شتنبر المقبل بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات في كافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية. وأوضحت الوزارة أنه سيتم توفير تعليم حضوري بالنسبة للمتعلمين الذين سيعبر أولياء أمورهم، عن اختيار هذه الصيغة، على أن يتم وضع آلية تمكن الأسر الراغبة في ذلك من التعبير عن هذا الاختيار.
ووعدت الوزارة بتطبيق بروتوكول صحي صارم كوضع الكمامات انطلاقا من السنة الخامسة ابتدائي فما فوق وغسل وتطهير اليدين بشكل منتظم وكذا احترام مسافة التباعد الجسدي من خلال تقليص عدد التلاميذ داخل الأقسام الدراسية، والتعقيم المستمر لمختلف مرافق المؤسسات التعليمية.