• اللي بغا يصاوب لاكارط ناسيونال.. وحدات متنقلة ومركز جديد للقرب (صور)
  • سويسرا.. انتخاب المغربية نجية العبادي رئيسة للاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب
  • المكتب الوطني للمطارات: 16 مطارا مغربيا حصل على شهادة الاعتماد الصحية من المجلس الدولي
  • الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
عاجل
الإثنين 23 أغسطس 2021 على الساعة 09:30

تونس.. القبض على إرهابي خطط لاغتيال الرئيس قيس سعيد

تونس.. القبض على إرهابي خطط لاغتيال الرئيس قيس سعيد

نقلت صحيفة “الشروق” التونسية عن مصادر أن شخصا ممن ينعتون بـ”الذئاب المنفردة” أو ما يسمى بإطلاق المبادرة المنفردة، كان يحضر لعملية اغتيال تستهدف الرئيس التونسي، قيس سعيد.

اعتقال وتحقيقات

وأفادت الصحيفة بأنها علمت من مصادر متطابقة أن “شخصا ممن ينعتون بالذئاب المنفردة، كان يحضر لعملية اغتيال تستهدف رئيس الجمهورية في إحدى مدن الساحل، حيث كان رئيس الجمهورية قيس سعيد، سيؤدي زيارة إلى تلك الجهة”.

كما علمت صحيفة “الشروق” أن “الأبحاث (التحقيقات) انطلقت منذ تم القبض على المتهم في الساعات القليلة الماضية”.

اتهامات

ويوم الجمعة الماضي (20 غشت)، اتهم الرئيس التونسي أطرافا سياسية، بالسعي إلى تدبير محاولات لاغتياله، وقال إنهم يفكرون في القتل والدماء، مشددا على أنه “لا يخاف إلا من الله، وإن مات سيكون شهيدا”.

ورأى أن أطرافا وصفها بـ”المتآمرين”، تسعى “إلى تأليب الدول الأجنبية على رئيس الجمهورية وعلى بلادهم”، مشددا على أنه “سيتم التصدي لهم بالقانون”.

مطالبة بالتحقيق

وفيما بدا أنها خطوة لإبعاد الاتهامات أو التلميحات الموجهة إليها بالوقوف وراء محاولات استهداف حياة قيس سعيّد، تحركت حركة النهضة، ودعت إلى التحقيق في تصريحات الرئيس قيس سعيّد، التي تحدث فيها عن وجود محاولات لاغتياله، وذلك لإنارة الرأي العام وتحديد المسؤوليات.

ودعت الحركة، في بيان لها أول أمس السبت، أجهزة الدولة الأمنية والقضائية، للقيام بما يلزم للكشف عن هذه المؤامرات حتى تحدَّد المسؤوليات ولطمأنة الرأي العام وتحصين الأمن القومي التونسي، وعبّرت عن انشغالها من جود مؤامرات تهدد الأمن الشخصي للرئيس.

حماية تونس من الانهيار

وفي سياق آخر قال الرئيس التونسي قيس سعيد إن الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها ساهمت في منع تونس من الانهيار.

وأكد قيس سعيد، أمس الأحد، خلال لقائه وزير الدولة السعودي لشؤون الدول الإفريقية، أحمد بن عبد العزيز قطان، أن ما تم اتخاذه من تدابير استثنائية يهدف لحماية الدولة من الانهيار في ظل تأزم الأوضاع.

ونقلت الرئاسة التونسية في بيان عن سعيد قوله إن “ما تم اتخاذه من تدابير استثنائية يهدف إلى حماية الدولة التونسية من الانهيار في ظل التأزم غير المسبوق للأوضاع ووضع حد لخيارات زادت الشعب بؤسا وفقرا واستباحت قوته وموارده”.

وأضاف البيان أن سعيد شدد على أنه “لا مجال للعودة إلى الوراء”.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة منذ قرار الرئيس سعيد، في 25 يوليوز الماضي، تجميد البرلمان وإقالة رئيس الحكومة، هشام المشيشي، ضمن إجراءات استثنائية لمواجهة تدهور الاقتصاد والفشل في إدارة أزمة جائحة كورونا.