• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الأحد 28 أغسطس 2022 على الساعة 10:03

تمسكا بمواقفه الثابتة.. الريسوني يستقيل من رئاسة اتحاد علماء المسلمين

تمسكا بمواقفه الثابتة.. الريسوني يستقيل من رئاسة اتحاد علماء المسلمين

أعلن أحمد الريسوني عن تقديم استقالته من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وفي رسالة موقعة بتاريخ اليوم الأحد (28 غشت)، أوضح أحمد الريسوني أن استقالته تأتي “تمسكا بمواقفه وآرائه الثابتة الراسخة، التي لا تقبل المساومة، وحرصا على ممارسة حريته في التعبير، بدون شروط ولا ضغوط”.

و في رده على سؤال مقدم البرنامج حول الصحراء المغربية، كان الريسوني، قد صرح خلال حلوله ضيفا على موقع “بلانكا پريس”، قائلا: “المغرب مستعد إذا دعا جلالة الملك إلى مسيرة بالملايين، إذا دعا للجهاد بأي شكل، إذا دعا للجهاد بالمال نحن مستعدون، علماء المغرب ودعاة المغرب مستعدون أن يقيموا بالأسابيع والشهور في الصحراء وبتندوف، نحن لا نقيم مسيرة إلى العيون بل مسيرة إلى تندوف”.

هذا التصريح للعالم المغربي، والذي أكد فيه استعداد المغاربة للدفاع عن وحدتهم الترابية، أزعج عددا كبيرا من المواقع والفاعلين السياسيين في الجارة الشرقية، والذين هاجموا الريسوني مشككين في صدقيته، خاصة من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي التي طالبت بإقالة الريسوني من رئاسة اتحاد العلماء المسلمين، بالرغم من أن التصريح يمثل رأيه الشخصي فقط، وفق ما جاء في بيان رسمي للرابطة.

وتفاعلت رابطة العلماء المسلمين مع تصريحات الريسوني، في بيانها، قائلة: “ما تفضل به فضيلة العلامة الريسوني في هذه المقابلة أو في غيرها حول الصحراء هذا رأيه الخاص قبل الرئاسة، وله الحق في أن يعبر عن رأيه الشخصي مع كامل الاحترام والتقدير له ولغيره، ولكنه ليس رأي الاتحاد”.