• المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: المنظمة جد ممتنة للدور الهام للمغرب في عمليات حفظ السلام
  • دعت إليها “الجبهة الاجتماعية”.. سلطات كازا تمنع مسيرة يوم الأحد ضد غلاء الأسعار
  • راه راه والفضيحة موراه.. استقبال تبون بالبيض وماطيشة في إيطاليا (فيديوهات)
  • قضية مقتل شيرين أبو عاقلة.. شبكة “الجزيرة” تقرر إحالة الملف على المحكمة الجنائية الدولية
  • على إثر حادث إطلاق النار في مدرسة بولاية تكساس.. برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الأمريكي
عاجل
الأربعاء 02 مارس 2022 على الساعة 23:59

تلبية لنداء غوتيريس.. المغرب يساهم ماليا في دعم الجهود الإنسانية للأمم المتحدة في أوكرانيا

تلبية لنداء غوتيريس.. المغرب يساهم ماليا في دعم الجهود الإنسانية للأمم المتحدة في أوكرانيا

أعلن المغرب، مساء اليوم الأربعاء (2 مارس)، استجابته للنداء الإنساني الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتوريش، بشأن التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، في بلاغ لها، إن المملكة “قررت الاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم مساهمة مالية للجهود الإنسانية للأمم المتحدة والبلدان المجاورة”.

وكان غوتيريش أطلق، أمس الثلاثاء، نداء إنسانيا بقيمة مليار و651 مليون دولار، لتلبية الاحتياجات المتصاعدة للمتضررين من العمليات العسكرية الروسية داخل أوكرانيا، وللنازحين إلى دول الجوار.

وذكر بلاغ الخارجية بأن عدم “مشاركة المملكة في التصويت على قرار حول الوضع بين أوكرانيا وروسيا، لا يمكن أن يكون موضوع أي تأويل بخصوص موقفه المبدئي المتعلق بالوضع بين البلدين”.

وأضاف البلاغ: “المملكة المغربية تواصل متابعة، بقلق وانشغال، تطور الوضع بين أوكرانيا وفدرالية روسيا”، مشيرا إلى أن “المغرب أعرب عن أسفه إزاء التصعيد العسكري الذي خلف مع الأسف، إلى حدود اليوم، مئات القتلى وآلاف الجرحى، والذي تسبب في معاناة إنسانية للجانبين”.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء اليوم، وبأغلبية ساحقة، قرارا يدعو روسيا إلى سحب قواتها العسكرية فورا من أوكرانيا.

وصوت لصالح القرار 141 دولة فيما عارضته خمس دول فقط (روسيا وسوريا وإريتريا وبيلاروسيا وكوريا الشمالية)، وامتنعت 35 دولة عن التصويت.

وأكد القرار الذي حمل عنوان “العدوان على أوكرانيا”، التزام أعضاء الجمعية العامة بسيادة أوكرانيا واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية داخل حدودها المعترف بها دوليا، والتي تمتد إلى مياهها الإقليمية.

وأطلقت روسيا، فجر الـ24 فبراير الماضي، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

إقرأ أيضا:الأزمة الروسية الأوكرانية.. المغرب اتخذ موقفا سياديا… لا يمكن تأويله كـ”عدم انحياز استراتيجي”