• مدرب الهلال السعودي: الوداد فريق صعب… والمباراة أمامه تعد بالفرجة والتشويق
  • بشرى لمهنيي النقل.. الحكومة تُحدد موعد صرف الدفعة التاسعة من الدعم المباشر
  • بقى أيام حتى تحللت الجثة.. وفاة مهاجر مغربي في إيطاليا وحيدا في منزله
  • قبل مواجهة الهلال السعودي في الموندياليتو.. أجواء حماسية في آخر حصة تدريبية للوداد !
  • أحد شيوخ القبائل الصحراوية: تبون وشنقريحة ما بغاوش يتفرقو مع ملف الصحراء لأن عقدتهم المغرب… وأنا ما يحكم عليا واحد أصلو من تيندوف
عاجل
الأربعاء 04 يناير 2023 على الساعة 17:00

تعرضن لحوادث مميتة.. ظروف نقل العاملات الزراعيات تصل إلى البرلمان

تعرضن لحوادث مميتة.. ظروف نقل العاملات الزراعيات تصل إلى البرلمان

تطرق حزب التقدم والاشتراكية في مجلس النواب إلى الظروف “اللاإنسانية” لنقل العاملات والعمال الزراعيين، لافتا إلى أن عددا من العاملات لقوا مصرعهن في حوادث سير مفجعة ومؤلمة.

وقالت النائبة البرلمانية عن حزب التقدم والاشتراكية، خديجة اروهال، في سؤال كتابي موجه إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد الصديقي، إنه “في عدد من أقاليم المملكة، وخاصة في المناطق الفلاحية المعروفة بتواجد الضيعات الفلاحية الكبرى، تتواثر حوادث سير مفجعة ومؤلمة، تلقى فيها العشرات من العاملات الزراعية مصرعهن، وتتعرض عاملاتٌ أخرياتٍ إلى جروحٍ بليغة”.

واستدلت النائبة البرلمانية بما “يحدث غالبا بالمنطقة السقوية لسهل سوس، وكما حدث مؤخرا بطريق آيت عميرة البراج التابعة لإقليم اشتوكة آيت باها، حيث أسفر حادث السيارة التي كانت تقل عمالا زراعيين عن وفاة شخصين بعين المكان، فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة”.

وأشارت إلى أن هذه الحوادث تنضاف إلى “سلسلة من الحوادث المماثلة، كما وقع في شهر شتنبر الماضي، بجماعة آيت اعميرة بإقليم اشتوكة أيت باها، في جهة سوس ماسة، حينما انقلبت عربة “بيكوب” مخصصة لنقل العاملات الزراعيات، مما خلف عدة ضحايا في صفوفهن”.

وساءلت خديجة اروهال وزير الفلاحة عن “التدابير المتخذة من أجل مراقبة الظروف المهينة للكرامة الإنسانية التي يتم فيها نقل العاملات والعمال الزراعيين، والتي تضعهم بين الحياة والموت في كل يوم عمل ذهاباً وإياباً إلى ومن عددٍ من الضيعات التي يجني أربابها من عرقهم ثروات ضخمة، دون تحمل المسؤولية الأخلاقية والمهنية والاجتماعية والقانونية، التي من شأنها أن توفر لهؤلاء الكادحين والكادحات أبسط الحقوق العمالية المتمثلة في وسائل وشروط نقل تليق بإنسانيتهم”.