• رغم سحب تزكيته.. بنربيعة ينفي مغادرة حزب الاستقلال
  • بعد ركود دام عدة شهور.. قطاع البني غادي ينتعش
  • باش يكون التعليم حضوري.. مراكز التلقيح مفتوحة أمام التلاميذ إلى غاية منتصف الليل
  • المروك فوبيا.. مقرب من تبون يوصي بطرد المغاربة المقيمين في الجزائر
  • أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.. البحرين تجدد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي
عاجل
السبت 24 يوليو 2021 على الساعة 17:00

تضم 1000 مقعد بيداغوجي.. تدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا في الداخلة

تضم 1000 مقعد بيداغوجي.. تدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا في الداخلة

ترأس وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم السبت (24 يوليوز)، مراسيم حفل تدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة- التابعة لجامعة ابن زهر.

وحضر حفف الافتتاح، حسب بلاغ للوزارة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، إدريس أوعويشة، والمدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، سالم بن محمـد المالك، ووالي جهة الداخلة وادي الذهب، السيد لامين بنعمر، والكاتب العام لقطاع التعليم العالي و البحث العلمي السيد محمد خلفاوي ورئيس جامعة إبن زهر السيد عبد العزيز بنضو ورئيس الجهة، الخطاط ينجا ومسؤولين من الوزارة والجامعة، ورئيس المجلس الإقليمي لأوسرد وممثلين عن باقي المجالس الإقليمية.

وأفاد البلاغ بأن الطاقة الاستيعابية للمؤسسة تبلغ 1000 مقعدا بيداغوجيا، وكلفت غلافا ماليا ناهز 40 مليون درهم ساهمت فيه جهة الداخلة وادي الذهب ب 12 مليون درهم.

ويدخل هذا المشروع، حسب المصدر ذاته، في إطار تنويع العرض الجامعي للجهة، اذ سيمكن من توسيع الآفاق البيداغوجية لطلبة الجهة عبر الانفتاح على تخصصات جديدة.

وستعرف المدرسة، وفقا للمصدر ذاته، برمجة 3 مسالك ابتداء من الموسم الجامعي المقبل 2021-2022، ويتعلق الأمر بالمعلوميات، وتقنيات التدبير، والهندسة الكهربائية.

وقالت الوزارة إن هذا التدشين يندرج إلى جانب الاحداثات التي تعرفها الجهة ضمن مشاريع تنزيل القانون الإطار 51.17، خاصة في شقه المتعلق بتوسيع العرض الجامعي وتسهيل الولوج. كما ترسخ دور الجامعة في تنزيل الجهوية المتقدمة التي تطمح إليها المملكة المغربية، من خلال ضمان العدالة المجالية بين مختلف أقاليم الجهة.

وتدخل هذه المؤسسة في خانة الجيل الجديد من المؤسسات التي دابت الوزارة والجامعة على انشاءها بشراكة مع الجهات والجماعات الترابية عبر تمويل مشترك يهدف الى خلق عرض جامعي متنوع واحداث مؤسسات ذات قيمة مضافة ستسمح بتكوين فئة من الشباب ستساهم في النمو الاقتصادي والرقي بالموارد البشرية للجهات الجنوبية تماشيا مع الاستراتيجية الفعالة التي وضعها الملك محمد السادس لتنمية الاقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، حسب ما ورد في بلاغ الوزارة.