• الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
  • قبل نقلهما إلى المغرب.. مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين
عاجل
السبت 11 سبتمبر 2021 على الساعة 10:00

تصريحات صادمة لمنظمة الصحة: فيروس كورونا سيبقى معنا إلى الأبد!

تصريحات صادمة لمنظمة الصحة: فيروس كورونا سيبقى معنا إلى الأبد!

العالم قبل 2020، ليس كما بعده، مقولة باتت شبه مؤكدة اليوم بعد تصريح لمنظمة الصحة العالمية، وصف بـ”المتشائم”، حيث أكد الدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي اليوم، أن هذا الفيروس موجود “ليبقى معنا” وسيتطور مثل فيروسات الإنفلونزا الجائحة، كما سوف يتطور ليصبح أحد الفيروسات الأخرى التي تؤثر علينا”.

تصريحات تبدد الآمال
تأكيدات تؤيد ما ذهبت إليه دراسات سابقة منذ انتشار متحورات الفيروس التاجي، إلا أن إعلان “الصحة العالمية” حطم آمال الكثيرين، بعد ثورة علمية ومعاناة اقتصادية طويلة تكبدها جميع سكان العالم، وتلقف رواد التواصل الاجتماعي الخبر، الذي أصبح عنواناً بارزاً على وكالات الإعلام العالمي، اعتبروا تلك “التصريحات” بمثابة صدمة بين أوساط مجتمع الباحثين والعلماء، وكذلك الحكومات التي تمكنت من إعطاء اللقاح لمعظم سكانها.

وجاءت هذه التصريحات في توقيت صعب، بحسب ناشطين، فقد أعادت الجهود العلمية الحثيثة إلى نقطة الصفر، بعد رحلة تحد تخللتها جهود علمية حثيثة ساهمت في إعطاء بارقة أمل لمستقبل البشرية على هذا الكوكب، بينما وصفها البعض بـ”تصريحات متشائمة” كونها زادت من رفع مؤشر الخطر، ما يعني أن مسلسل الوفيات في تصاعد مستمر، وأن اللقاحات مهما تطورت فإن الفيروس لا يزال يتكيف معها ويتطور إلى متحورات جديدة، مع كل ذلك يعتقد خبراء الصحة أن احتمالات التعافي لا تزال ممكنة، وأن آمال عودة الحياة إلى طبيعتها ستعود بالتدريج.

قتل 4 ملايين شخص وسيتوطن
وفي إفادته لـ”العربية.نت”، اعتبر د.عادل سعيد سجواني، استشاري طب الأسرة في مستشفى فقيه الجامعي بدبي، أن تصريح منظمة الصحة العالمية، هو تأكيد “متأخر” ذلك أن العلماء والباحثين أكدوا منذ نحو عام، أن التخلص من الفيروس التاجي “أمر غير وارد”، معتبرين أن فرص حدوث طفرات وتحورات ممكنة، لذلك لم يكن الهدف التخلص من كوفيد 19 إلى الأبد، بل إن الغاية المتوقعة تكمن في تحويله من فيروس يقتل 4 ملايين شخص في العام الواحد، إلى “فيروس متوطن” يسكن بين الناس بشكل طبيعي يؤدي إلى إصابات بسيطة تسبب التهابات خفيفة دون أن تشكل أي خطورة على الحياة، وهذا أمر ممكن مع تكثيف حملات التطعيم وتوفير اللقاحات لكل الناس.

حديث قديم تم حسمه
وطمأن د.عادل الناس، إزاء تصريحات الصحة العالمية، وقال إنها لا تدعو للخوف بالمطلق، ووصفها ب”حديث قديم”، مشيراً بأن مستقبل الفيروس تم حسمه من قبل العلماء منذ بدايات انتشاره في العام 2020، ويكرر أن الهدف منذ البداية هو إضعاف الفيروس ليصبح بعد سنوات “إنفلونزا موسمية”.
ولفت د.عادل إلى أنه قبل كورونا، في العام 2019 كان فيروس الإنفلونزا يقتل نحو 60 ألف شخص سنوياً في أمريكا فقط، لكن هذا الرقم تناقص بشكل ملحوظ في كنف الجائحة، خاصة في عدد الوفيات نتيجة التزام الناس بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات، مع ذلك فإن مرض الانفلونزا لا يزال عدوى موسمية متطورة، ومنتشرة في مجتمعات العالم كافة، على الرغم من توفر تطعيمات وعلاجات ناجعة لها، وهذا ما ينطبق على فيروس كورونا أيضاً.