• الملك معزيا في الفنانة شامة الزاز: فقدان إحدى رائدات فن العيطة الجبلية في بلادنا
  • أسرة محمد تبحث عنه وتشك في “صائدي” الكنوز.. لغز اختفاء ٱخر في زاكورة بعد الطفلة نعيمة!
  • المغاربة العالقين في مليلية.. المغرب سيشرع في تنظيم رحلات العودة غدا الأربعاء
  • قال إن ارتفاع الحالات لم يشكل مفاجئة والوضع متحكم فيه.. وزير الصحة يطمئن
  • وزير الاقتصاد: كل يوم حجر صحي يهدد بفقدان 10 آلاف منصب شغل (فيديو ووثيقة)
عاجل
الأربعاء 08 يوليو 2020 على الساعة 19:00

مستوى المعيشة هبط ومغاربة ما قادرينش على الادخار.. كورونا حطم مؤشر ثقة الأسر المغربية

مستوى المعيشة هبط ومغاربة ما قادرينش على الادخار.. كورونا حطم مؤشر ثقة الأسر المغربية

كشفت المندوبية السامية للتخطيط أن مؤشر الثقة لدى الأسر المغربية عرف تدهورا كبيرا خلال الفصل الثاني من سنة 2020، الذي شهد أزمة صحية نتيجة جائحة “كوفيد-19″، حيث سجل مؤشر الثقة أدنى مستوى له منذ انطلاق البحث سنة 2008.

وأفادت المندوبية، في مذكرة إخبارية، حول نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر برسم الفصل الثاني من سنة 2020، أن مؤشر الثقة، الذي تهم مكوناته آراء الأسر حول تطور مستوى المعيشة والبطالة وفرص اقتناء السلع المستدامة وكذا تطور وضعيتهم المالية، عرف تدهورا خلال الفصل الثاني من سنة 2020 الذي شهد أزمة صحية نتيجة جائحة “كوفيد 19″، حيث سجل مؤشر الثقة أدنى مستوى له منذ انطلاق البحث سنة 2008 .

وذكرت المندوبية بأنه خلال الفصل الثاني من سنة 2020، بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 50,3 في المائة، فيما اعتبرت 24,2 في المائة منها استقراره، و25,2 في المائة تحسنه، مبرزة أن رصيد هذا المؤشر استقر في مستوى سلبي بلغ ناقص 24,8 نقطة عوض ناقص 19,8 نقطة خلال الفصل السابق، وناقص25,4 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

مستوى المعيشة

وبخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، أظهرت نتائج البحث أن 42,4 في المائة من الأسر تتوقع تدهوره، و26,6 في المائة استقراره في حين 31,0 في المائة ترجح تحسنه. ملاحظة أن رصيد هذا المؤشر سجل أدنى معدلاته منذ الفصل الثاني من سنة 2016 بناقص 11,4 نقطة عوض ناقص 4,6 نقطة خلال الفصل السابق و4,7 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

البطالة

وذكرت المندوبية أن خلال الفصل الثاني من سنة 2020، توقعت82,7 في المائة من الأسر مقابل 7,5 في المائة ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة، مسجلة استقرار رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 75,2 نقطة، مقابل ناقص 70,8 نقطة خلال الفصل السابق، وناقص 76,9 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

اقتناء السلع المستدامة

وبخصوص فرص اقتناء السلع المستديمة، أوضحت المندوبية، أن 76,1 في المائة من الأسر، خلال الفصل الثاني من سنة 2020، اعتبرت أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، في حين رأت 8,1 في المائة عكس ذلك، ملاحظة أن رصيد هذا المؤشر استقر في أدنى معدلاته على الإطلاق مسجلا ناقص 68,0 نقطة مقابل ناقص 32,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 41,4 نقطة خلال الفصل الثاني من 2019.

الادخار

من جهة أخرى، أشارت المذكرة إلى أن 61,0 في المائة من الأسر، صرحت خلال الفصل الثاني من سنة 2020، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 34,5 في المائة من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض، مبرزة أن معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها لا يتجاوز 4,5 في المائة.

وهكذا، استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 30,0 نقطة مقابل ناقص 27,7 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 30,8 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

الوضعية المالية

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، فقد صرحت 38,0 في المائة من الأسر مقابل 11,0 في المائة بتدهورها. وبذلك بقي هذا التصور سلبيا حيث بلغ ناقص نقطة مقابل ناقص 22,9 نقطة خلال الفصل السابق ناقص24,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

و فيما يتعلق بتصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 25,9 في المائة منها تحسنها مقابل 21,3 في المائة التي تنتظر تدهورها. وبذلك سجل رصيد هذا المؤشر، ولأول مرة منذ انطلاق البحث مستوى سلبي، حيث استقر في ناقص 4,6 نقطة مقابل 8,5 نقطة خلال الفصل السابق و 18,3 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.