• قال إن ارتفاع الحالات لم يشكل مفاجئة والوضع متحكم فيه.. وزير الصحة يطمئن
  • وزير الاقتصاد: كل يوم حجر صحي يهدد بفقدان 10 آلاف منصب شغل (فيديو ووثيقة)
  • قضية الطفلة “نعيمة”.. تضامن واسع مع الأسرة في انتظار فك لغز الجريمة
  • جهة الشمال.. حصيلة كورونا تتجه نحو الاستقرار والفضل للكشف الاستباقي ووعي السكان
  • ميداليتان ذهبيتان وفضيتان.. المغرب يتألق في مسابقة دولية للابتكار في تركيا
عاجل
الإثنين 14 سبتمبر 2020 على الساعة 23:00

تراجع الإصابات في الشمال.. وصفة سلطات جهة طنجة لمحاصرة كورونا

تراجع الإصابات في الشمال.. وصفة سلطات جهة طنجة لمحاصرة كورونا 

شهدت جهة طنجة تطوان الحسمية، خلال الأسابيع القليلة الماضية، انخفاضا كبيرا من حيث العدد اليومي للمصابين بفيروس كورونا المستجد، إضافة إلى انخفاض في المعدق اليومي للوفيات.

منحى تنازلي

وشهدت الوضعية الوبائية في الجهة منحى تنازليا، فبعدما كانت تسجل الجهة تسجل أزيد من 100 حالة بشكل يومي أغلبها في طنجة، بدأ المنحى بالهبوط، وكانت آخر حصيلة لليوم الاثنين (14 شتنبر)، 58 حالة في المجموع، 7 منها في طنجة.

انخفاض في حالات الوفاة

ومن جهة أخرى، انخفض عدد الوفيات اليومي، وسجلت الجهة، منذ بداية شهر شتنبر إلى غاية اليوم 14 شتنبر، 25 حالة وفاة جراء مضاعفات تسبب بها فيروس كورونا المستجد، في مقابل 62 حالة في نفس الفترة في شهر غشت الماضي.

الفحص والتركيز على الأحياء الخطرة

وأوضح مصدر من المديرية الجهوية لوزارة الصحة في الجهة المذكورة أن أهم أسباب هذا التطور الإيجابي للحالة الوبائية، راجع إلى فحص كبار السن والأشخاص المصابين بأمراض مشتركة، إضافة فحص ومتابعة المخالطين واستهداف الأحياء عالية الخطورة، مع الكشف المبكر للحالات الإيجابية والمشتبه فيها.

مضيفا أن العلاج المنزلي أعطى نتائج جد إيجابية، حيث تم التركيز بشكل أكبر على علاج الحالات الحرجة والخطرة داخل المؤسسات الاستفشائية.

تظافر الجهود

وأضاف المصدر ذاته، في توضيحه لموقع “كيفاش”، أن التعاون بين المصالح والهيأت العمومية والقطاع الخاص والجمعيات والإعلام، ساهم بشكل كبير في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مقارنة بالفترة السابقة التي عرفت ارتفاعا متسارعا لانتشار الفيروس.

الحالة الوبائية

وبلغ مجموع الإصابات المؤكدة منذ ظهور الوباء 11184 بجهة طنجة تطوان الحسيمة، شفي منها 10249 حالة بنسبة تعافي بلغت 91 في المائة، وتوفي حتى الآن 275 شخصا بنسبة إماتة وصلت ل2,5 في المائة.