• البام: النقاش حول سحب الحكومة مشاريع قوانين من البرلمان “سجال سياسوي”
  • شعلات فيها العافية.. حيار تزور دار للمسنين في كازا للاطمئنان على حالة النزلاء (صور)
  • فتح الحدود.. البام داير رجل فالحكومة ورجل فالمعارضة (صور)
  • وصفته بـ”الهش والشارد”.. نقابة تعليمية تعلن رفضها للاتفاق الموقع مع الحكومة
  • شي مخلوع شي متفائل.. تعليقات المغاربة تنقسم قبل مباراة المغرب مصر (فيديو)
عاجل
الأربعاء 22 ديسمبر 2021 على الساعة 21:30

بوريطة: وقعنا 12 اتفاقا مع إسرائيل خلال عام من استئناف العلاقات

بوريطة: وقعنا 12 اتفاقا مع إسرائيل خلال عام من استئناف العلاقات

الأناضول

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أن المغرب وإسرائيل وقعتا 12 اتفاقا في مجالات عديدة منذ استئناف العلاقات بينها، برعاية أمريكية، في 10 دجنبر 2020، بعد توقفها عام 2000.

وجاء ذلك خلال اجتماع، عبر اتصال مرئي، اليوم الأربعاء (22 دجنبر)، جمع بوريطة مع نظيريه الإسرائيلي، يائير لابيد، والأمريكي، أنتوني بلينكن، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتوقيع الاتفاق الثلاثي بين الدول الثلاثة.

وقال بوريطة إن عودة العلاقات بين بلاده وإسرائيل “حققت التوقيع على 12 اتفاقا شمل مجالات عدة”.

وأضاف: “حجم التعاون (بين البلدين) يُقدر بـ500 مليون دولار سنويا، مما يُساهم دون شك في تقدم وتطور البلدين ويفتح المجال لبراغماتية جديدة للتوصل إلى السلام والاستقرار في الشرق الأوسط”.

وتابع: “هذه السنة عرفت تعاونا مكثفا بين المسؤولين المغاربة والإسرائيليين من خلال إحداث خمس مجموعات عمل قطاعية عُهد إليها بتسهيل التوقيع على اتفاقيات تنسيق في مجالات عدة تهم بالخصوص الاستثمارات والفلاحة والماء والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة”.

وبشأن العلاقات بين الرباط وواشنطن، قال بوريطة: “تم الارتقاء بالتعاون بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية إلى شراكة استراتيجية متعددة الأوجه (سياسة واقتصاد وأمن…) وتعزيزه بشكل قوي خلال هذه السنة التي توشك على الانصرام”.

وأفاد بأن “ما يزيد عن 150 شركة أمريكية تستثمر حاليا في المملكة المغربية بمبلغ يفوق مليار دولار وتُساهم بذلك في خلق 100 ألف منصب شغل (فرصة عمل)”.

وحسب بوريطة “أكدت الولايات المتحدة الأمريكية مجددا، في نونبر الماضي، دعمها لمبادرة الحكم الذاتي بوصفها حلا جادا وذا مصداقية وواقعيا من أجل الطي النهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء”.

وتزامن استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب مع اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، ثم فتح قنصلية أمريكية في مدينة الداخلة.

وزاد: “ترتبت عن القرار الأمريكي الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء نتائج اقتصادية مهمة، ففي يوليوز الأخير، استأنفت صادرات الفوسفات المستخرج من الأقاليم الجنوبية للمملكة (إقليم الصحراء) بعد عام من تعليق العمل بها، بالإضافة إلى أن ميناء الداخلة شهد خلال مايو ويونيو الأخيرين وصول شحنتين مهمتين من الغاز قادمة من الولايات المتحدة”.