• بسبب شيكات بدون رصيد.. الحبس والغرامة لبرلماني في طنجة
  • المغرب عضو فيها.. لجنة وزارية عربية للتحرك دوليا لوقف السياسات الإسرائيلية في القدس
  • عقب اجتماع طارئ.. منظمة التعاون الإسلامي تثمن دور لجنة القدس في حماية المقدسات في القدس
  • حصيلة مرحلة الذهاب.. الوداد أقوى هجوم وحسنية أكادير والمحمدية أقوى خطي دفاع
  • قال إنها أخلت بمسؤوليتها التاريخية تجاه المغرب.. زعيم المعارضة الإسبانية يهاجم حكومة بلاده بسبب استقبال غالي
عاجل
الإثنين 14 ديسمبر 2020 على الساعة 23:00

بوريطة: مصطلح التطبيع ديال الشرق الأوسط… وحنا ما عندناش مشكل حدود مع إسرائيل (فيديو)

بوريطة: مصطلح التطبيع ديال الشرق الأوسط… وحنا ما عندناش مشكل حدود مع إسرائيل (فيديو)

رفض وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، استعمال مصطلح المقايضة أو التطبيع للحديث عن استئناف العلاقات الرسمية بين المغرب وإسرائيل.

وقال بوريطة، في برنامج خاص وحصري على إذاعة “ميد راديو”، وقناة “كيفاش.تيفي”، مساء اليوم الاثنين (14 دجنبر)، “العمل الدبلوماسي الأساسي فيه هو ما تسمحش فثوابتك ومبادئك، وكان حرص جلالة الملك على أن ما ينشر في واشطن هو ما ينشر في الرباط وما ينشر في العالم حول موقف المغرب، 3 ثوابت، وهي حل الدولتين، التفاوض الإسرائيلي الفلسطيني كمسار، والحفاظ على القدس كهوية إسلامية وعربية، وجلالة الملك قالو للرئيس الأمريكي”.

وأضاف الوزير: “راه المغرب منطقي مع راسو، فاش كتآمن بحل الدولتين، راه كتعترف بالدولتين، واللي كيقول حل الدولتين ولكن… هذا اللي خاصو يشرح علاش”.

واسترسل بوريطة مدافعا على القرار المغربي: “هاد الشي راه بداه المغرب من التسعينات، ومكتب الاتصال راه كان فالرباط، وحنا عندنا المكتب ما عمرنا سديناه، وبقا كيتخلص واخا ما كيمارسش، شكون اللي كيطلب هاد الشي؟ كيطلبوه الفلسطينين نفسهم، اللي لما كان مكتب الاتصال كانوا كيجيو ليه الفلسطينيين، الفلسطيني اللي محيدين ليه كروسة ولا سدو ليه الحانوت كيجي عند المغرب باش كيقول لو عافاك هضر ليا مع دوك الناس”.

واعتبر الوزير أن “الجالية المغربية اليهودية ومكتب الاتصال كلها أدوات استعملها المغرب من السبعينات لخدمة السلام، المغرب ما عندناش مصلحة فالشرق الأوسط، حنا ما عندناش أراضي محتلة ولا حدود مشتركة، علاش المغرب عندو تمييز فهاد الملف؟ لأنه دائما عندو قنوات لا أحد آخر يملكها، لأن المغرب عندو هاد الخصوصية اللي صوتو عليها المغاربة فالدستور اللي كيقول باللي العبرية راه مكون للهوية… وخصوصية هاد المغرب مؤسسة إمارة المؤمنين، علاش فإسرائيل الناس كيحطو صورة الملك فديورهم؟ علاش هاد الاتفاق خلق فرح فالشارع الإسرائيلي؟ لأن هادي علاقة متجدرة ما بين جلالة الملك وهاد الجالية، ما كايناش شي دولة اللي عندها”.

ورفض بوريطة استعمال مصطلح التطبيع للحديث عن استئناف العلاقات الرسمية بين الرباط وتل أبيب، موضحا “هاد الفضائيات غيرت المصطلحات، هذا مصلح ديال الشرق الأوسط، فالمغرب إسرائيلي راه جار راه صاديق، كاينة واحد الخصوصية مغربية اللي ما خاصناش نذوبوها فهاد السياق اللي هو شرق أوسطي… الإسرئيليين اللي كيدخلو للمغرب كيدخلو بجواز مغربي وما كاينش فرق بينهم وبين المغاربة اللي جايين من السويد، علاش نقول لهاد ما تدخلش وهاد يدخل؟”.

وتابع: “حنا كنستوردو بعض المفاهيم وبعض المصطلحات، يلا كاين شي دولة عندها هاد العلاقة المتميزة ما بين أمير المؤمنين والجالية، اللي عندها دستورها كيتحدث على هاد الشي اللي عندها المقرارات كتكلم على هاد الشي، اللي عندها هاد الجالية اللي كتجي 70 ألف السنة الماضية اللي جات باش تحتفل، والمغاربة كيشوفوها وفرحانين بيها، وكلها أشياء تستخدم لخدمة السلام”.