• “شامة”.. مقاولة أمريكية تستثمر في مشروع تطوير أول إنسان آلي مغربي الصنع
  • تهرسات فرجلها.. سعيدة شرف داوها للسبيطار فالداخلة
  • رونار عن النصيري: سيكون واحدا من أفضل اللاعبين في مركزه
  • زارت 224 مدينة وقرية.. قافلة “الإبداع” لكوسيمار تواكب مشاريع مغاربة
  • ما بغاش يوصل الماكلة لليهود.. محكمة فرنسية تقضي بحبس عامل توصيل جزائري وترحيله
عاجل
الأحد 27 ديسمبر 2020 على الساعة 14:59

بوح الأحد..  أبو وائل الريفي يحيي بنكيران ويفضح شيزوفرنيا للأخوين إردوغان ومرسي

بوح الأحد..  أبو وائل الريفي يحيي بنكيران ويفضح شيزوفرنيا للأخوين إردوغان ومرسي

في بوحه لهذا الأحد يصفق أبو وائل الريفي بحرارة لبنكيران نظرا لموقفه الرجولي لإخراج العثماني من ورطته علاقة بالدفاع عن القضية الفلسطينية التي لا طالما استعملها الإخوان المسلمون كورقة لتعبئة الجماهيرية. ويعلق أبو وائل على هذا الموضوع قائلا: “و هذا ما يفسر المأزق الذي وقع فيه حزب العدالة و التنمية في المغرب بعد توقيع العثماني على الإعلان الثلاثي و لو لم يقم الزعيم بن كيران بخرجته لسقط سعد الدين الذي كان على وشك تقديم استقالته من الأمانة العامة ليترك العدالة و التنمية للمجهول.

إنها المرة الثانية التي يتدخل فيها الزعيم بن كيران لإنقاذ العثماني بعد أن فتح له الطريق لتولي الأمانة العامة للحزب غداه تعيينه كرئيس للحكومة، لقد بين بن كيران مرة أخرى أنه من طينة الزعماء الكبار و أنه رجل دولة بإمتياز، اختار المغرب و لم يختر الحزب و تحمل مسؤوليته في الدعوة إلى تأجيل دورة المجلس الوطني و إعادة الأمور إلى نصابها في موقف لابد أن يكون له ما بعده في ميزان الدولة.

تتفق مع الزعيم أو لا تتفق معه ، لكنك لا تملك إلا أن تصفق له، إنه وطني حقيقي، كم كان كبيرا و هو يرتجل كلمته على عجل بعد أن بلغه أن سعد الدين العثماني على حافة الانهيار و لأنه لا يمكن أن يقول شيئا حول تفاصيل التصور المغربي من أجل إعادة تنشيط دينامية تسريع حل الدولتين بإشراك الفصائل الفلسطينية الأكثر تمثيلية في مسلسل التسوية بما في ذلك التيار الإسلامي.”

ويعود كاتب بوح الأحد إلى التنديد بالأصوات التي ارتفعت هنا و هناك ضد التطبيع ويؤكد أنها كانت بالأساس موالية للإخوان و للمحور الإخواني/التركي رغم أن حجم المبادلات التجارية بين إسرائيل و تركيا يتجاوز سنويا ستة ملايير دولار و أكثر من مليون إسرائيلي يسافرون إلى تركيا سنويا. ويوضح أبو وائل أن مواقف التضامن التركية مع القضية الفلسطينية محصورة في خرجات أردوغان للاستهلاك الإعلامي، مذكرا بتصريحات مسعود جاشين المستشار الديبلوماسي للرئيس التركي الذي صرح أن العلاقات مع الدولة العبرية ستعود إلى سابق عهدها في أبريل 2021 كما نقلت ذلك إذاعة صوت أمريكا. ويضيف صاحب العمود الأسبوعي : “لكن لابأس من أن يزايد الإخوان و غلمان الإخوان باسم القضية ففي فقه الجهاد لتحرير فلسطين فالجهاد فرض عين على دول الطوق و هكذا دواليك، لكننا نجد كل الأصوات المبحوحة تجاهد في الفنادق المصنفة في تركيا و لا تمارس إلا الخطابة و تجاهد فينا و تريد من المغرب الذي كان له شرف المشاركة في آخر حرب عربية إسرائيلية قبل 47 سنة أن يتجاهل مكسبا لقضيته الوطنية من أجل الذي لن يأتي، و ربما من أجل السراب.”

ولم يفت أبا وائل أن يشؤ على أن يوم الجمعة الأخير تحدث أردوغان عن التعاون الإستخباراتي بين إسرائيل و تركيا، ليتساءل: في أي إطار إذن يكون هذا التعاون، أليس الأمر تطبيعا و مع ذلك يزايدون، حماس تقبل بوساطة قطرية، لتعطيل المقاومة من أجل الحصول على مساعدات قطرية فماذا عملت حماس للقضية الفلسطينية منذ أكثر من 15 سنة و هي تدبر الشأن الفلسطيني، لا شيء، هل أطلقت رصاصة واحدة، هل بنت جيشا لتحرير فلسطين، لاشيء، همها هو جمع المساعدات لتأدية أجور العاملين في القطاع العام كأنها تدبر مؤسسة خيرية للمساعدة الإجتماعية.

ويختم كاتب بوح الأحد قوله بأن موقف المغرب في العمق أكثر إلتزاما بقضية فلسطين من تركيا و لا يوجد فصيل فلسطيني واحد لا يؤمن بحل الدولتين و إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 1967. ويصيف مخاطبا المزايدين: من أراد أن يحرر فلسطين بطريقة أخرى فليغادر الفايسبوك و يوتوب و يحرر فلسطين لأن المغرب لم يَدَّعِ يوما أنه سيحررها بقوة السلاح، فالمغرب سيد قراره الوطني في إطار إلتزاماته الإقليمية و الدولية، لأن النصر الذي حققه بعد إعتراف أمريكا بسيادته على كامل أقاليمه الجنوبية قلب كل الموازين في المنطقة و بشهادة الجميع، لقد تحول المغرب في العشر سنوات الأخيرة إلى قوة إقليمية فاعلة في منطقة أحد أطرافها الإقليمية يعيش أزمة داخلية عميقة قد تعصف حتى باستقراره.

وحتى يعطي الدليل عن شيزوفرنيا الإخوان والمتخاوين معهم، نشر أبو وائل نص رسالة محمد مرسي، حينما كان رئيسا لجمهورية مصر العربية إلى شيمون بيريز بتاريخ 19 يوليوز 2012 الموافق ل 29 شعبان 1433 هجرية، و هذا نصها:

من محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية

إلى صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل

عزيزي وصديقي العظيم..

لما لي من شديد الرغبة في اظهار علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا قد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم سيد الاهل ليكون سفير فوق العادة ومفوضاً من قبلي لدى فخامتكم.

وإن ما خبرته من اخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العالمية التي تقلدها لما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأديته المهمة التي عهدت إليه فيها..

ولاعتمادي على غيرته وعلى ما سيبذل من صادق الجهد ليكون أهلا لعطف فخامتكم وحسن تقديرها أرجو فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة ما يبلغه إليكم من جانبي، ولا سيما إذا كان لي الشرف بأن يعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة ولبلادكم من الرغد.

صديقكم الوفي

محمد مرسي

تحريرا بقصر الجمهورية بالقاهرة

في 29 شعبان 1433

19 يوليو 2012