• عموتة: حديثي عن بنشرقي أسيء فهمه… والزمالك نادي كبير
  • لدعم المشاريع.. “أفريقيا” تطلق حملة الترشيحات في مبادرة “ألف فكرة” (فيديو وصور)
  • مخدرات وتحرش جنسي.. تقرير أسود عن واقع قطاع التعليم في المغرب
  • من بينها هتك العرض والتحريض على الفساد .. تهم ثقيلة لأساتذة “الجنس مقابل النقط”
  • واخا حط استقالتو.. “معا” باغين عميد كلية الحقوق فسطات يتحاسب
عاجل
السبت 20 نوفمبر 2021 على الساعة 10:08

بنموسى: تمويل النموذج التنموي الجديد يتطلب إطارا ماكرواقتصاديا ينسجم مع أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية

بنموسى: تمويل النموذج التنموي الجديد يتطلب إطارا ماكرواقتصاديا ينسجم مع أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية

قال رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي بالمغرب، شكيب بنموسى، يوم أمس الجمعة (19 نونبر)، في الرباط، إن حاجيات تمويل النموذج التنموي الجديد تتطلب إطارا ماكرواقتصاديا ينسجم مع أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

التحديات الكبرى
وقال بنموسى، في كلمة خلال الدورة الرابعة عشرة للمناظرة الدولية للمالية العمومية التي تنظمتها وزارة الاقتصاد والمالية (الخزينة العامة للمملكة) بشراكة مع جمعية المؤسسة الدولية للمالية العمومية (فوندافيب) تحت شعار “التحديات الكبرى للمالية العمومية للقرن الواحد والعشرين إن هذا الإطار يتأتى من خلال تدبير ماكرواقتصادي يجمع بين الانسيابية والمرونة على المدى القصير والمتوسط واستغلال جميع هوامش العمل الممكنة، مع الحرص على توخي الحذر بشأن استدامة الإطار الماكرواقتصادي.

وأوضح أن الأمر يتعلق بوضع سياسات ماكرواقتصادية لصالح نمو قوي وسليم وبموارد متنوعة وتخلق قيمة مضافة ووظائف، فضلا عن توازنات ماكرواقتصادية يعززها المردود الداخلي للنموذج التنموي الجديد، ولاسيما القدرة على الصمود في مواجهة الصدمات الخارجية.

طموح النموذج التنموي
وأشار بنموسى إلى أن الطموح الذي رسمه النموذج التنموي الجديد والأهداف المصاحبة له ومحاوره الاستراتيجية والرهانات المستقبلية تتطلب موارد ينبغي ضمان تعبئتها من أجل تنفيذ مشاريع هذا النموذج، مضيفا أن الإصلاحات الكبرى تم تعزيزها بأرقام، وهو ما جعل من الممكن الحصول على الموارد اللازمة لإطلاق الأوراش والتأكد من أن هذا النموذج التنموي الجديد يمكن وضع بطريقة متماسكة.

وذكر بأن اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي بالمغرب استعرضت عدة أبعاد، لاسيما البعد المتعلق بتوسيع حيز الميزانية التي تحيل على إنجاز الإصلاح الذي يسمح بمزيد من العدالة، وتسوية النفقات الضريبية وكذلك تقويم الجبايات.