• الحلوف كينفع.. زراعة كلية خنزير في جسم إنسان “تنعش” آمال ملايين (فيديو)
  • الاعتداء على “ممرضة” داخل مستشفى في الداخلة.. وزارة الصحة تقرر مقاضاة المعتدى
  • قالت إنه مخالف للدستور.. “نقابة المحامين” تدعو إلى التراجع عن فرض جواز التلقيح
  • بعدما ولات معزولة ومنبوذة قاريا.. دعوات لطرد “جمهورية الوهم” من الاتحاد الإفريقي
  • مشاو بعييد.. الرئيس التونسي يمنع صرف رواتب غير الملقحين
عاجل
الأحد 27 ديسمبر 2020 على الساعة 14:08

بنكيران عن وفاة الوزير السابق الوفا: أعزّ وأوفى الأصدقاء وحنا تحت الصدمة

بنكيران عن وفاة الوزير السابق الوفا: أعزّ وأوفى الأصدقاء وحنا تحت الصدمة

كانت صداقة قوية كاتجمع الوزير السابق والقيادي الاستقلالي الراحل محمد الوفا، ورئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، واللي بقات كتكبر حتى جا الموت ووقفها، صباح اليوم الأحد، بسب مضاعفات “كورونا” فمستشفى الشيخ خليفة في الرباط.

الوفا.. إسم على مسمى

العلاقة القوية بيناتهم بدات من بداية حكومة نونبر 2011، كان حزب الاستقلال فهذه الفترة جزء من الائتلاف الحكومي، بنكيران فاوض عباس الفاسي وتوصلو للائحة الوزراء، كان ضمنهم الوفا كوزير للتربية الوطنية، وملي خرج حزب الاستقلال من الحكومة، خرجو معاه جميع وزراء الاستقلال، باستثناء الوفا اللي بقى وفيّ لبنكيران وزادت كبرات الصداقة بيناتهوم، وتعيّن فمنصب وزير الشؤون العامة والحكامة في النسخة الحكومية الثانية.

صدمة بنكيران بخبر الوفاة

وكيأكد هادشي، أن رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، كان حزين بزاف هاد الصباح لوفاة الوزير الاستقلال السابق محمد الوفا، صاحب العبارة الشهيرة ““والله باباه أوباما ما عندو بحال هاد المدارس اللي فالمغرب”، وصرّح بنكيران، لعدد من المنابر باللي تصدم بزاف بخبر الوفاة باعتبار الوفا: ” أعز الأصدقاء وأوفى الإخوان والأمر لله ومعندنا منديرو ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم”.

الراحل كان شارك فحكومة بنكيران الأولى والثانية، وشغل فيها حتى منصب الوزير المنتدب المكلف بالحكامة، وطبع المسار ديالو السياسي، كوزير سابق للتربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي، ومناصب سياسية ودبلوماسية أخرى.