• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الأربعاء 31 أغسطس 2022 على الساعة 20:00

بمناسبة تحضير مشروع مالية 2023.. اليماني يدعو الحكومة إلى سن إجراءات للحد من ارتفاع أسعار المحروقات

بمناسبة تحضير مشروع مالية 2023.. اليماني يدعو الحكومة إلى سن إجراءات للحد من ارتفاع أسعار المحروقات

دعا الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، الحكومة، بمناسبة تحضير قانون المالية لسنة 2023، إلى سن إجراءات من شأنها الحد من ارتفاع أسعار المحروقات.

وتساءل اليماني، في تصريح صحافي، عممه اليوم الأربعاء (31 غشت)، “هل تستمع الحكومة لنداءات الشعب المغربي وتسن بعضا من الإجراءات الكفيلة بالحد من ارتفاع أسعار المحروقات، عبر وضع حد للأرباح الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها، أو التخفيض من مستوى التضريب أو إطلاق سراح تكرير البترول بمصفاة المحمدية، أو استرجاع الأرباح الفاحشة المسروقة منذ التحرير أو الزيادة في الأجور أو تقديم الدعم المباشر للمسحوقين من جراء غلاء المعيشة؟”.

وأضاف النقابي: “هل تعلم الحكومة بالارتدادات الناجمة عن غلاء أسعار المحروقات وأثرها السلبي على المعيش اليومي للمواطنين وعلى السلم الاجتماعي في البلاد في ظل السياق الدولي المحفوف بكل المخاطر واستمرار المواجهة بين روسيا والغرب على الأراضي الأوكرانية واحتمال اشتعال بؤر أخرى؟”.

ارتفاع الأرباح

وأشار المتحدث إلى أنه حسب متوسط الأسعار في السوق الدولية وبسعر صرف الدرهم بالدولار خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر غشت 2022، فمن المطلوب وحسب تركبة الأثمان التي كان معمول بها قبل تحرير الأسعار من طرف حكومة ابن كيران، أن لا يتعدى لتر الغازوال 14,73 درهم ولتر البنزين 13,59 درهم، ابتداء من فاتح شتنبر 2022، موضحة أنها المرة الأخرى التي يتفوق فيها سعر الغازوال على سعر البنزين بأكثر من درهم مغربي.

وأبرز اليماني أنه ورغم الارتفاع الطفيف لسعر ليتر النفط الخام من 6,24 درهم الى 6,35 درهم (+2 في المائة)، فإن ثمن ليتر الغازوال الصافي انتقل في السوق الدولية من 8,89 درهم إلى 9,85 درهم (+11 في المائة)، وهو ما يؤكد، حسب المتحدث، “ارتفاع الأرباح والمضاربات في سوق المواد الصافية ويبرر الجدوى الاقتصادية والمالية من تكرير البترول ويظهر مرة أخرى انفصال سوق الغازوال عن سوق النفط الخام”.

الفاتورة الطاقية

وكانت أسعار المحروقات شهدت، نهاية يوليوز الماضي، ارتفاعا ملحوظا، إذ تجاوز ثمن الغازوال حاجز 16 درهما للتر الواحد في بعض المحطات، بينما استقر ثمن البنزين في حدود 17.80 درهما.

يشار إلى أن بنك المغرب توقع مؤخراً أن تصل قيمة الفاتورة الطاقية للبلاد إلى 122.4 مليارات درهم برسم السنة الجارية، بسبب ارتفاع أسعار المواد البترولية المستوردة من الخارج.