• سحقت السنغال بثلاثية.. إنكلترا إلى ربع النهائي لملاقاة فرنسا
  • هازين الهم.. دعوات في إسبانيا لتجنب الشغب بعد نهاية مباراة “أسود الأطلس” و”الماتادور”
  • مختصون سنغاليون: المنتخب المغربي مؤهل لهزم نظيره الإسباني
  • ستواجه الفائز في مباراة السنغال وإنجلترا.. فرنسا إلى ربع نهائي المونديال
  • السجن المحلي في واد زم.. هذه حقيقة إصابة سجين بالشلل!
عاجل
الجمعة 04 نوفمبر 2022 على الساعة 13:00

بعد واقعة طوطو.. واش وزارة الثقافة غادي تفراني مع فن الراب؟ (فيديو)

بعد واقعة طوطو.. واش وزارة الثقافة غادي تفراني مع فن الراب؟ (فيديو)

رد وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، من جديد، على الجدل الذي رافق وزارته بسبب الرابور طه فحصي المعروف فنيا بـ”إل غراندي طوطو”.

واش وزارة الثقافة غادي تفراني مع فن الراب؟
وفي إجابته عن سؤال الإعلامي رضوان الرمضاني في برنامج “العصابة”، حول إمكانية توقيف فن الراب في المهرجانات، قال بنسعيد “أبدا واش نوقف فن الراب، أنا كوزير الشباب والثقافة والتواصل مع جميع الثقافات المغربية، ملي كيكون مهرجان ديال الراب خاصني ندعمو، وملي يكون مهرجان ديال الآلة خاصني ندعمو، ومهرجان كناوة خاصني ندعمو، وأي موسيقي كنستقبلو، حيت هذا هو الدور ديالنا”.
وأضاف “حنا متفقين كاملين بأن طوطو قال كلام ماشي هو هداك، ولكن راه اعتذر ودار ندوة صحافية وطلب السماحة يعني هاد النقاش حنا فتناه”.
وتابع بنسعيد “لما كنتحملو المسؤولية ما خاصناش نربطوها بداك الشي اللي كيعجب الوزير أو كيعجب الحكومة أبدًا، من نهار جات هاد الحكومة وحنا كندعمو أنشطة جميع الثقافات، وهاد المتغربيت اللي كنتكلمو عليها خاصها تبان، وما خاصناش نربطوها بدوق الوزير ولا الكاتب العام ولا مدير واحد القطاع، يلا درنا هاكا ما غاديش نمشيو بعيد”.
وشدد وزير الثقافة على أن “التحدي ديالنا وقلتها هادي أكثر من سنة هو خاصنا نخلقو واحد المجال باش نبلورو هاد الصناعة الثقافية اللي كنتكلمو عليها والصناعة الثقافية فيها جميع الأشكال، يلا اليوم لأن الفئة الكبيرة ديال المجتمع هي الشباب كيعجبهم واحد الأسلوب خاص مثلا الراب ولا البوب ولا مجموعة من الأشياء يعني حنا خاصنا غير نرافقو هاد الشي”.

بداية الأزمة
وتعود تفاصيل أزمة طوطو، إلى شهر شتنبر الماضي، حينما أحيى حفلا في إطار فعاليات مهرجان الحفلات الكبرى للرباط.
وخلال الحفل، تلفظ طوطو ببعض الكلمات النابية أمام جمهور منصة “أولم السويسي”، الذي تعدى 170 ألف شخص، من شباب ومراهقين ونساء ورجال وأطفال.
ومباشرة بعد ذلك، تعرض طوطو لوابل من الانتقادات، واتهم بتأثيره بشكل سلبي على المراهقين والأطفال، كون أغلب محبيه هم من هذه الفئات العمرية.

فوضى البولڤار
وفي بداية شهر أكتوبر الماضي، كان لطوطو، رفقة مجموعة من الرابرز، حفلا موسيقيا، في مهرجان البولڤار، وهو الحفل الذي عرف فوضى كبيرة، وحوادث عنف وإصابات بين الجمهور.
ونسب أشخاص الفوضى التي شهدها حفل طوطو في البولفار، إلى هذا الأخير، معللين ذلك، بتأثيره السلبي على المراهقين، وأيضا لتدخينه الحشيش، دون أن يحاول إخفاء ذلك.

طوطو يعتذر
وخلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب” مع الإعلامي رضوان الرمضاني، علق طوطو على الجدل الذي صاحب الضجة التي أثيرت حوله بسبب تلفظه بكلمات خادشة للحياء.
وقال طوطو: “أنا ماشي كنعتذر على داك الشي اللي قلت، أنا كنعتذر حيث ما فهمونيش، راه قد دوك الناس اللي ما فهمونيش كاينين ناس فهمو…”.
وتابع: “واش البيغ ما كانش كيخسر الهضرة؟ وحتى أنا ممكن واحد الوقيتة ما نبقاش نخسرها، راه أنا باقي صغير (26 عام)، وما أنا إيلا بشر عندي قلب ونظر”.