• لتعزيز المبادلات التجارية.. توقيع مذكرة تفاهم بين المغرب والصين
  • اليماني: الحكومة مطالبة بإرجاع المحروقات إلى قائمة المواد المنظمة أسعارها وتحديد الأرباح العادلة للموزعين
  • بالفيديو.. مغاربة وإسرائيليون يغنون النشيد الوطني المغربي والإسرائيلي في مسرح محمد الخامس بالرباط
  • ابتداء من غد الخميس.. باي باي “راميد”!
  • تنزيل مشاريع إصلاح المنظومة الصحية.. وزارة الصحة تتعهد بإعمال المقاربة التشاركية
عاجل
الأحد 09 أكتوبر 2022 على الساعة 11:00

بعد “منع رئيس القبايل” من الإعلام مقابل عدم إلغاء زيارتها.. رئيسة الوزراء الفرنسية مشات للجزائر (فيديو)

بعد “منع رئيس القبايل” من الإعلام مقابل عدم إلغاء زيارتها.. رئيسة الوزراء الفرنسية مشات للجزائر (فيديو)

تنطلق اليوم الأحد (9 أكتوبر)، زيارة رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن، رفقة وفد مؤلف من 16 وزيرا، للجزائر.

ومن المرتقب أن تدوم هذه الزيارة يومين، وتعد أول زيارة لرئيسة الوزراء الفرنسية منذ تولي منصبها شهر ماي الماضي.

سياق مشبوه

وكان فرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، قد كشف أن منع مقابلته التلفزيونية على “سي نيوز” الفرنسية، لحظات قبل انطلاقها جاء، استجابة للضغط الذي مارسه قصر المرادية، على فرنسا، بالتلويح بإلغاء زيارة رئيسة الوزراء بورن إلى الجزائر.

صفقة المرادية والإليزيه

وأوضح مهني، في كلمة عبر تقنية المباشر على صفحته الرسمية في منصة “الفايس بوك”، أن “تدخلا من السلطات الجزائرية التي هددت بإلغاء زيارة رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، إلى الجزائر العاصمة، حال دون مشاركته في المقابلة التلفزيونية”.

ولفت السياسي الجزائري المعارض، أنه “قبل دقيقتين فقط من ولوج فرحات مهني، زعيم “الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل” إلى استوديو قناة CNEWS الفرنسية، حيث كانت ستجري مقابلة تلفزيونية معه على الهواء مباشرة، جاء المنع في آخر لحظة”.

منع لحظات قبل البث

وتناقلت وسائل إعلام متنوعة على نطاق واسع، قبل أيام، مقطع فيديو لزعيم “الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل”، من داخل مقر قناة “CNEWS”، يظهر فيه معد ومقدم البرنامح إيفان ريوفول ”، وهو يمنع الناشط والمعارض القبايلي من ولوج غرفة بث البرنامج الحواري، مصرحاً بأن إدارة القناة ربما توصلت بقرار من الإليزيه، بضغط من النظام الجزائري، لمنع بث واستضافة فرحات مهني.

إقحام المغرب

وبعد أن خصصت العديد من وسائل الإعلام الدولية، وحتى الجزائرية، إلى جانب وسائل إعلام مغربية، مقالات وتقارير للحديث عن منع السلطات الفرنسية لقاء لفرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، على نشرة الأخبار بقناة “CNEWS” الفرنسية، خرجت سفارة فرنسا في المغرب، دون غير، ببلاغ نفي!.

وفي تصرف اندفاعي وغير محسوب، كانت السفارة الفرنسية في المغرب، هي الوحيدة التي قررت الرد على الصحافة المغربية، مع العلم أن المعنيان بالحادث، وهما قناة “CNEWS”، وفرحات مهني، ليسا من جنسية مغربية.

واعتبر نشطاء مغاربة في الخطوة المتسرعة التي أقدمت عليها السفارة الفرنسية، أنها تعكس نوع من سوء النية الذي تتعامل به فرنسا مع المملكة، والتي سبق وأن ظهرت في مواقف أخرى.