• لأول مرة في المغرب.. إطلاق تطبيق جوال مجاني يمكن من اكتشاف المواقع الثقافية عبر الرياضة
  • انتخاب ممثلي القضاة.. المجلس الأعلى للسلطة القضائية يحصر قائمة الترشيحات
  • أرباحه ستوزع على جمعيات خيرية.. معلومات عن تطبيق المحادثات مع المشاهير المثير للجدل
  • نجت الأرواح وتضررت الممتلكات.. أمطار غزيرة تتسبب في فيضانات في شفشاون (صور)
  • پيدرو سانشيز: ننتظر تشكيل الحكومة الجديدة… ولدينا فرصة لإعادة العلاقات الطيبة مع المغرب
عاجل
الجمعة 20 أغسطس 2021 على الساعة 08:00

بعد مناورات “الأسد الإفريقي”.. ندوة تجمع في الرباط القوات المسلحة الملكية والقيادة الأمريكية في إفريقيا

بعد مناورات “الأسد الإفريقي”.. ندوة تجمع في الرباط القوات المسلحة الملكية والقيادة الأمريكية في إفريقيا

اختتمت يوم أمس الخميس (19 غشت) في الرباط، أشغال الندوة السنوية للقيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم” حول الاتصالات والأنظمة المعلوماتية والأمن السيبراني، بمشاركة المغرب و20 بلدا إفريقيا.

وشارك كبار قادة القيادة الأمريكية في إفريقيا، في ندوة “Africa Endeavour” التي ركزت بشكل خاص على الاتصالات وفرص تحسين التدريب وتطوير قدرات القوات المسلحة في مجال الاتصالات، وكذا تحسين قابلية العمل المشترك للعمليات المتعددة الجنسيات.

وبهذه المناسبة، أكد ليوتنون كولونيل عادل العلالي، رئيس قسم حماية أنظمة المعلومات والاتصالات بمفتشية الاتصالات بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، أن “تنظيم هذا الحدث يندرج في إطار التعاون الوثيق بين المملكة المغربية والولايات المتحدة، ويأتي تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية”.

وتابع المسؤول العسكري، في تصريحه للقناة التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “هذه الندوة تعد جزء من الدينامية الاستثنائية التي يعرفها التعاون المثمر بين المغرب والولايات المتحدة، والرامية إلى تطوير قابلية العمل المشترك لأنظمة المعلومات والاتصالات للقوات المسلحة للدول الإفرقية، فضلا عن تعزيز أمنها السيبراني”.

وأبرز أنه في هذا الإطار، وفي ظل الاحترام الصارم للتدابير الاحترازية ضد انتشار وباء كوفيد-19، “قدم خبراء ومتخصصون مغاربة وأجانب عروضا لمناقشة مختلف أوجه العمل المشترك والأمن السيبراني لأنظمة المعلومات والاتصالات العسكرية، وذلك بهدف تبادل الخبرات والتجارب”.

ومن الجانب الأمريكي، قال الكولونيل جيسي فيليبس، مدير أنظمة القيادة والتحكم والاتصالات والأنظمة المعلوماتية بالقيادة الأمريكية في إفريقيا، إن الهدف من هذا الحدث “الاستثنائي” هو “مساعدة شركائنا من أجل تعزيز قدراتهم الدفاعية”.

وأردف في السياق ذاته، أن “تعزيز قابلية العمل المشترك للأنظمة أمر بالغ الأهمية لإنجاح الشراكات العسكرية في جميع أنحاء إفريقيا والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة”.

هذا وأشار البلاغ الصادر عن القيادة الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم” إلى أن انعقاد ندوة “Africa Endeavour” يأتي “بعد أقل من شهرين من انتهاء مناورات الأسد الإفريقي؛ وهي أول وأكبر مناورة عسكرية سنوية للقيادة في القارة الإفريقية، حيث تشكل هذه التدريبات والندوات عناصر أساسية للشراكة الأمنية طويلة الأمد والحيوية بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية”.