• منصف المرزوقي: النظام الجزائري يتخذ المحتجزين بتندوف “رهائن لخيار سياسي خاطئ”
  • صدمة الكركرات.. الجزائر بغات قرار إفريقي وجنوب إفريقيا فشلات فمجلس الأمن
  • مهزلة.. البوليساريو تفشل في تحريك بيادقها في بلجيكا
  • بعد تفتيش سيارتين في”لوطوروت” فاس.. حجز طن و300 كيلوغرام من المخدرات ومبالغ مالية هامّة (صور)
  • لمواجهة وباء كورونا.. اليابان سلفات المغرب 200 مليون دولار 
عاجل
الإثنين 16 نوفمبر 2020 على الساعة 14:30

بعد مشاركتهم في التجارب السريرية.. متطوعون تلقوا لقاح “فايزر” يكشفون الأعراض الجانبية

بعد مشاركتهم في التجارب السريرية.. متطوعون تلقوا لقاح “فايزر” يكشفون الأعراض الجانبية

قال المتطوعون الذين تلقوا لقاح “فايزر” لفيروس كورونا، إنه ترك لهم آثارًا جانبية بدت مشابهة لـ”الثمالة الشديدة”، وفقًا لتقرير جديد.

وتأتي تقارير الآثار الجانبية الناجمة عن اللقاح، الذي ثبت أمانه حتى الآن، بعد أيام من إعلان شركة “فايزر” وشريكتها الألمانية “بيونتيك” الألمانية أن التطعيم كان فعالاً بنسبة 90 في المائة في الوقاية من فيروس كورونا، حيث من المتوقع أن تطلب شركات الأدوية ترخيصًا أميركيًا لاستخدامه في حالات الطوارئ”.

وخلال التجارب، لم يتم إبلاغ أكثر من 43500 متطوع من ستة بلدان بما إذا كانوا قد تلقوا اللقاح أو دواء وهمي.

ومع ذلك، ورد أن بعض المتطوعين قالوا إنهم تمكنوا من الإدراك بأنهم تلقوا اللقاح بسبب بعض الآثار الجانبية مثل الصداع وآلام العضلات.

ووفقًا لما قاله غلين ديشيلدز، 44 عامًا، من أوستن، تكساس، فإن آثار اللقاح الجانبية كانت مشابهة لـ”صداع الثمالة الشديدة”، لكنها اختفت بسرعة.

وأظهر اختبار الأجسام المضادة الذي أجراه ديشيلدز لاحقًا أنه طور أجسامًا مضادة للفيروس، مما أقنعه بأنه تلقى اللقاح الحقيقي.

وقالت متطوعة أخرى، وهي امرأة تبلغ من العمر 45 عامًا من ميزوري تُعرف باسم كاري، إنها عانت من الحمى والصداع وآلام في الجسم بعد أن تلقت حقنتها الأولى، والتي قارنتها بحقنة الإنفلونزا، مع آثار جانبية تشبه الأنفلونزا، لكنها كانت أشد عندما تلقت حقنتها الثانية.

وقال الدكتور ألبرت بورلا، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “فايزر”، في بيان له اليوم الاثنين (16 نونبر)، بشأن فعالية اللقاح: “اليوم هو يوم عظيم للعلم والإنسانية. توفر المجموعة الأولى من النتائج من تجربة لقاح المرحلة الثالثة، كوفيد 19، الدليل الأولي على قدرة لقاحنا على منع كورونا”.

وأضاف: “لقد وصلنا إلى هذا الإنجاز الحاسم في برنامج تطوير اللقاحات لدينا في وقت يحتاجه العالم أكثر من أي وقت مضى، حيث سجلت معدلات الإصابة أرقامًا قياسية جديدة، وتقترب المستشفيات من طاقتها الزائدة، وتكافح الاقتصادات من أجل إعادة فتحها. نحن نقترب خطوة مهمة نحو تزويد الناس في جميع أنحاء العالم بإنجاز في أمس الحاجة إليه للمساعدة في وضع حد لهذه الأزمة الصحية العالمية. نتطلع إلى مشاركة بيانات الفعالية والسلامة الإضافية الناتجة عن آلاف المشاركين في الأسابيع القادمة “.

وحتى الآن، لا تزال هناك أسئلة عالقة حول مدى فعالية اللقاح حسب العمر والعرق، ومدى استمرار المناعة، وفقًا لتقارير رويترز.