• ما بغاش يعطي راس الخيط.. رئيس الحكومة الإسبانية يوصي بالسرية لمحاولة إنهاء الأزمة مع المغرب
  • بعد إلغاء شرط مكان الإقامة.. إجراء جديد من وزارة الصحة لتسريع حملة التلقيح
  • فيديوهات ـ بسب نقص الأكسجين.. موتى وفوضى وغضب في الجزائر
  • فوقت قياسي.. تقنيون مغاربة وجدو مستشفى ميداني لاستقبال مرضى كورونا فتونس
  • بعد “المشاركة المخيبة للبعثة الأولمبية”.. مضيان يطالب باجتماع عاجل لربط المسؤولية بالمحاسبة
عاجل
الأربعاء 17 مارس 2021 على الساعة 22:00

بعد لقاء 35 ألف مغربي.. بوسعيد يستعرض خلاصات برنامج “100 يوم 100 مدينة”

بعد لقاء 35 ألف مغربي.. بوسعيد يستعرض خلاصات برنامج “100 يوم 100 مدينة”

كشف محمد بوسعيد، المنسق الوطني لبرنامج “100 يوم 100 مدينة”، أن قطاع الصحة شكل بالنسبة إلى 80 في المائة من المشاركين موضوعا محوريا، في جميع لقاءات البرنامج قبل وبعد جائحة كورونا، فيما اعتبر 75 في المائة من المشاركين أن تأثير البطالة على المستوى الاجتماعي هو أكثر حدة من تأثيره على المستوى الاقتصادي، كما أن عددا كبيرا من المشاركين لا يؤمنون بمبدأ تكافؤ الفرص في غياب تعليم عمومي بجودة عالية.

وقدم بوسعيد، خلال ندوة صحافية عقدها حزب التجمع الوطني للأحرار، مساء اليوم الأربعاء (17 مارس)، خصصت لعرض خلاصات برنامج “100 يوم 100 مدينة”، (قدم) أرقاما ومعطيات حول سير البرنامج وأبرز خلاصاته.

وأوضح بوسعيد أن الدعوة إلى حضور لقاءات “100 يوم 100 مدينة” كانت “مفتوحة وجمعت متعاطفي الحزب وكذلك مناضلين من أحزاب أخرى، ومواطنين غير منتمين سياسيا”، مشيرا إلى أن “معدل الحضور في لقاءات 100 يوم 100 مدينة كان يناهز 350 مواطن عن كل لقاء”.

وأشار منسق البرنامج إلى أن تجميع مقترحات المشاركين في البرنامج مكن من رسم 5 فئات للمدن المتوسطة التي شملها برنامج 100 يوم 100 مدينة، تتوزع على الشكل التالي؛ مدن تواجه صعوبات اقتصادية ومدن هشة ومدن نائية ومدن ذات طابع فلاحي ومدن نشيطة ومدن كبرى.

تعهد بتنفيذ البرنامج

وأبرز بوسعيدأن مشاكل المدن “مشاكل قطاعية محلية”، مضيفا: “هاد وثيقة “مسار المدن” ومن بعد ما نرجعو للناس غياخد الحزب على العاتق ديالو وكيواعد الناس أنه غيدير المستحيل لتحقيقها”.

وتابع المتحدث: “يلا كانت الاغلبية المقبلة باشراف الحزب غيكون التنفيذ ديال البرنامج أسرع، ولكن حتى فموقع المعارضة ما غتنختلاوش على هاد مسار المواطنين، والحزب غيعمل كل ما في وسعه لتنفيذ هاد البرنامج، ما يمكنش إيلا كنا فموقع قوة أننا نقولوا الأعذار ديال ما قديناش، حنا ملي كنواعدو كنوفيو، ملي كنعطيو الكلمة كنلتزمو بيها، والمواطن عندو الحق فالمراقبة والمحاسبة”.

ولفت عضو المكتب السياسي للأحرار إلى أن “تنفيذ هاد البرنامج غيكون بتتبع المواطنين، وغنكونو فحوار مستمر معهم،الحزب غيكون حريص على تنفيذ البرنامج”.

10 خلاصات

وقدم بوسعيد الخلاصات العشر للبرنامج، وأولها أن سكان المدن المتوسطة غير راضين على وضع مدنهم ويتطلعون إلى غد أفضل، في مجموعة من المدن 90 فالمائة من السكان تعتقد أن أوضاع مدنها قد تكون أسوء مما عليها خلال العشرين سنة المقبلة.

أما الخلاصة الثانية، حسب بوسعيد، فتتعلق بوجود تعطش كبير لدى المواطنين إلى التعبير عن رأيهم والاصغاء إليهم، موضحا أن 93 في المائة يشتكون من عدم الانصات إليهم من قبل المسؤولين السياسيين. 97 في المية ليس لهم معرفة بوسائل الحصول على معلومات حول تدبير مدنهم.

والخلاصة الرابعة، يقول المتحدث، تشير إلى أن الاقتصاد يشكل أولوية لكنه ليس حلا لكل المعيقات (خلق فرص الشغل أولوية بالنسبة لـ53 في المائة من سكان المدن المتوسطة، لكن بعض المدن تتغلب على البطالة بفضل رابط اجتماعي قوي)، مشيرا إلى أن الخلاصة الرابعة ترابط بكون الشعور الايجابي للمواطن يرتبط بقدرته على الانخراط في الحياة الاجتماعية.

واسترسل بوسعيد في استعراض الخلاصات، موضحا أن الخلاصة الخامسة تتعلق بحاجة الشباب إلى فضاءات للقاء والتعبير عن انفسهم والتعلم والمشاركة، فيما تتعلق الخلاصة السادسة بكون خلق بنيات تحتية جديدة ليس في صلب الاهتمامات، والخلاصة السابعة تظهر أنه في المقابل، ضمان حسن اشتغال البنيات التحتية القائمة هو في صلب الاهتمامات.

أما الخلاصة الثامنة، يقول منسق البرنامج، فتكشف أن ساكنة المدن المتوسطة لا تنتظر تغيير أحوالها جدريا لكنها تتطلع للمشاركة في تحديد أولوياتها، فيما تتعلق الخلاصة التاسعة بكون المدن تمتلك مميزات لابد من استغلالها بنحو أفضل.

والملاحظة العاشرة والأخيرة، حسب بوسعيد، فتقول بأن أولويات سكان المدن المتوسطة لا تأخذ دائما بعين الاهتمام في برامج التنمية الترابية.

ويشار إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار سيعمل، خلال القادم من الأيام، على تقديم خلاصات “100 يوم 100 مدينة” على صفحات مواقع التواصل الاجتماعية الرسمية للحزب، إضافة لتقديم كتاب “مسار المدن” بشكل تدريجي.