• بحضور خير والوالي والابراهيمي.. تكريم محمد الجم في كندا (صور)
  • بعد التأهل إلى دور الثمن.. شنو الإنجازات اللي حقق المنتخب الوطني فمونديال قطر؟
  • كبسولات تلفزية وفواصل إذاعية.. حملة إعلامية لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول
  • برد وأمطار متفرقة.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم السبت
  • غانا أبكت “سواريس” والكاميرون تحقق أول فوز إفريقي على البرازيل.. من مفاجآت المونديال!
عاجل
الجمعة 11 نوفمبر 2022 على الساعة 19:36

بعد سنتين من التوقف.. المهرجان الدولي للفيلم يعود لينير سماء مراكش

بعد سنتين من التوقف.. المهرجان الدولي للفيلم يعود لينير سماء مراكش

بعد سنتين من التوقف الاضطراري، بسبب تفشي وباء “كورونا”، انطلقت، مساء اليوم الجمعة (11 نونبر)، فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في دورته الـ19.

وقبل دقائق من انطلاق حفل الافتتاح، عاين موقع “كيفاش”، توافد العديد من عشاق وجمهور السينما، من المغاربة والأجانب، إلى محيط قصر المؤتمرات بمراكش، وسط تعزيزات أمنية مكثفة، لتأمين ليلة افتتاح المهرجان.

تكريم نجم بوليود

وسيشهد حفل افتتاح يشهد تكريم الممثل الهندي رانفير سينغ، مع عرض فيلم “بينوكيو”، لغييرمو ديل تورو ومارك غوستافسون (الولايات المتحدة).

وخلال مروره على البساط الأحمر للمهرجان، حظي نجم بوليوود، رانفير سينغ، باستقبال مميز من قبل جمهوره، الذي ردد معه واحد من أشهر أغانيه.

وبعد تكريمه في قصر المؤتمرات سيتوجه إلى الفنان الهندي إلى ساحة جامع الفنا، حيث سيكون في انتظار آلاف المشاهدين، لمتابعة عرض شريطه السينمائي “باجيراو ماستاني”.

أفلام وجوائز

وتقدم الدورة مجموعة واسعة من الأفلام، تمثل تجارب سينمائية من جميع جهات العالم، 76 فيلماً من 33 دولة سيتم عرضها في مختلف أقسام المهرجان: “المسابقة الرسمية”، “العروض الاحتفالية”، “العروض الخاصة”، “القارة الحادية عشرة”، “بانوراما السينما المغربية”، “سينما الجمهور الناشئ”، “عروض ساحة جامع الفنا”، فضلاً عن فقرة “التكريمات”.

ويتنافس على جوائز المسابقة الرسمية لدورة هذه السنة من المهرجان، التي تتواصل إلى 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، 14 فيلماً، هي الأولى أو الثانية لمخرجيها، وتستهدف الكشف عن مواهب جديدة في السينما العالمية والترويج لها. وتمثل 14 دولة مختلفة، منها فيلمان من أميركا اللاتينية (البرازيل والمكسيك)، و3 من أوروبا (فرنسا، البرتغال وسويسرا)، و4 من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا (مينا)، أو من إنجاز مخرجين تعود أصولهم لهذه المنطقة (المغرب، السويد – الصومال، سوريا، تونس)، بالإضافة إلى أفلام من أستراليا، كندا، إيران، إندونيسيا وتركيا.
ويسلم المهرجان خمس جوائز للأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية: النجمة الذهبية (الجائزة الكبرى للمهرجان بمنحة مالية قيمتها 50 ألف دولار يتقاسمها كل من المخرج والمنتج) وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفضل إخراج، وجائزة أفضل دور نسائي، وجائزة أفضل دور رجالي.

فرصة للاستكشاف

وتقدم الأفلام المتنافسة فرصة لاستكشاف أصناف سينمائية متنوعة، من أفلام «الفانتاستيك» إلى أفلام الجريمة (الفيلم الأسود)، مروراً عبر الأفلام التاريخية والدراما الاجتماعية والإثارة أو الميلودراما، كما تتناول موضوعات تعكس انشغالات جيل الشباب حول العالم، من قبيل موضوع بناء الهوية والبحث عن نماذج يمكن الاقتداء بها، ومكانة المرأة في المجتمعات المعاصرة، فضلاً عن أسئلة الانتقال، سواء تعلق الأمر بالعادات والتقاليد، الإرث السياسي، أو بموضوع الحب.

وتضم قائمة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية: «الروح الحية» لكريستيل ألفيس ميرا (البرتغال)، و«أشكال» ليوسف الشابي (تونس)، و«أستراخان» لديفيد دوبيسيفيل (فرنسا)، و«سيرة ذاتية» لمقبول مبارك (إندونيسيا)، و«أزرق القفطان» لمريم التوزاني (المغرب)، و«أغنية بعيدة» لكلاريسا كامبولينا (البرازيل)، و«بترول» لألينا لودكينا (أستراليا)، و«حذاء أحمر» لكارلوس كايزر إيشلمان (المكسيك)، و«رايسبوي ينام» لأنتوني شيم (كندا)، و«أمينة» لأحمد عبد الله (السويد)، و«الثلج والدب» لسيلسين إرغون (تركيا)، و«حكاية من شمرون» لعماد الإبراهيم دهكردي (إيران)، و«طعم التفاح أحمر» لإيهاب طربيه (سوريا)، و«برق» لكارمن جاكيي (سويسرا).
وضمن باقي فقرات الدورة، يضم قسم «العروض الاحتفالية» العرض الأول لمجموعة من الأفلام لمخرجين عالميين، مثل جيمس جراي (زمن هرمغدون)، ونيل جوردان (مارلو)، وطارق صالح (ولد من الجنة)، وبول شريدر (البستاني الرئيسي)، بالإضافة إلى الأفلام التي شكّلت الحدث في الساحة السينمائية الدولية، ومن ذلك الكوميديا الدرامية الفلسطينية (حمى البحر المتوسط)، وفيلم الإثارة (النقابية)، إضافة إلى الفيلم البريطاني – المصري (السباحتان). في حين تضم برمجة قسم «العروض الخاصة» 15 فيلماً معاصراً قادمة من دول مختلفة، مثل آيسلندا والهند وكوريا الجنوبية. أفلام لمخرجين نالوا الإشادة من لدن النقاد أو في أكبر المهرجانات الدولية، مثل أليس ديوب، وجوانا هوغ، وماري كروتسر، وجعفر بناهي، وفاتح أكين، وفيليب فوكون.
ويقترح قسم «القارة الحادية عشرة» أفلاماً جريئة تتناول بطريقة مبتكرة موضوعات تتميز بالقوة، تضم 12 فيلماً طويلاً روائياً ووثائقياً، وأفلاماً أرشيفية تفتح الحوار بين السينما العالمية المعاصرة (باراغواي، البرازيل، لبنان، إسبانيا، رواندا)، إضافة إلى فيلمين كلاسيكيين كانا يعدّان من الأفلام الطلائعية في السينما العربية والأفريقية، سيتم تقديمهما في نسختين مرممتين. في حين يقدم قسم «بانوراما السينما المغربية» مجموعة مختارة من 5 أفلام روائية ووثائقية من آخر الإنتاجات السينمائية الوطنية.

تكريمات

ويكرّم المهرجان؛ وفاءً منه لنهجه المتمثل في الاحتفاء بالسينما العالمية في تنوعها، أربع شخصيات من عالم الفن السابع؛ وذلك “تقديراً لمساراتها الفنية والمهنية الرائعة”، وهم الممثلة الأسكتلندية تيلدا سوينتون، والمخرج الأميركي جيمس جراي، ورائدة السينما المغربية المخرجة فريدة بنليزيد، والنجم الهندي رانفير سينغ.
في حين تقترح فقرة “حوار مع…” سلسلة من النقاشات المكثفة مع شخصيات متميزة من السينما العالمية، سيشاركون جمهورَ المهرجان رؤيتهم وممارستهم للسينما، والتي تستند إلى تجارب رائعة وحكايات مثيرة.

ويشارك في هذه الفقرة الممثل البريطاني جيريمي أيرونز، والممثلة والمخرجة الفرنسية جولي ديلبي؛ والمخرج الإيراني أصغر فرهادي، والمخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو، ونجم بوليوود رانفير سينغ، والمخرج والشاعر الأميركي جيم جارموش، والممثلة الفرنسية مارينا فويس، والمخرج السويدي روبن أوستلوند، والمخرج الفرنسي ليوس كاراكس، والمؤلف الموسيقي الفرنسي اللبناني غابريال يارد.