• تزامنا مع بدء عمليات التلقيح.. منظمة الصحة العالمية تكشف موعد الموجة الثالثة لكورونا
  • “كاسحات الثلوج” لفك العزلة.. وزارة النقل تُخصص أكثر من 900 من المعدّات
  •  “شتاء دافئ للجميع”.. توزيع أغطية وملابس وأحذية في بني سيدال
  • العثماني: تحرك المغرب في الكركرات فاجأ خصوم الوحدة الترابية… وأسقط أوهام البوليساريو
  • بايتاس كيقطر الشمع: ما كايناش ماما فرنسا… ولدك تقريه فديكارت وولد زحيلكة…!!
عاجل
الأربعاء 28 أكتوبر 2020 على الساعة 13:09

بعد دعوات المقاطعة.. فرنسا تدعو مواطنيها في الدول الإسلامية إلى الحذر

بعد دعوات المقاطعة.. فرنسا تدعو مواطنيها في الدول الإسلامية إلى الحذر

دعت السلطات الفرنسية، أمس الثلاثاء (27 أكتوبر)، المواطنين الفرنسيين المقيمين في عدة دول ذات غالبية مسلمة إلى توخي الحذر، وطلبت منهم أخذ احتياطات أمنية إضافية في ظل تصاعد موجة الغضب من رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والأروبية الفرنسية، في منشور على موقعها الإلكتروني، موجه إلى مواطنيها المقيمين في الدول الإسلامية، إن “عدد من الدول أطلقت خلال الأيام القليلة الماضية، دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، وبشكل خاص ذات الأصل الزراعي، إضافة إلى دعوات لتنظيم تظاهرات ضد فرنسا”.

ونصحت فرنسا مواطنيها بتجنب المناطق التي تنظم فيها هذه التظاهرات، والبقاء بعيدا عن أي تجمع، واتباع تعليمات السفارة الفرنسية، أو القنصلية المختصة.

كما أوصت الوزارة الفرنسيين ب”اعتماد أعلى درجات اليقظة، خصوصا أثناء التنقل، وفي الأماكن، التي يرتادها السياح والمغتربون”.

وكانت الحكومة الفرنسية اعتبرت أن ذبح المدرس هجوما على حرية التعبير، وقالت إنها ستدافع عن حق عرض هذه الرسوم، وأيدها في ذلك مواطنون كثيرون.

وكانت الرسوم التي تصور النبي محمد قد نشرت أول مرة قبل أعوام في مجلة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة، ثم تعرض مقرها لهجوم مسلح في 2015  قُتل فيه 12 شخصا.

ومنذ ذبح المدرس باتي، هذا الشهر، نُشرت الرسوم في فرنسا تضامنا معه، مما أثار غضبا في العالم الإسلامي.

وانتشرت دعاوى مقاطعة البضائع الفرنسية على وسائل التواصل الاجتماعي، في مطلع الأسبوع، في العديد من الدول العربية.