• قضية مقتل الطفلة نعيمة.. النيابة العامة تفتح تحقيقا
  • طالبتها بعدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة في معبر الكركرات.. الأمم المتحدة ترد على استفزازات البوليساريو
  • بعد ارتفاع إصابات كورونا.. السلطات تغلق مرتيل
  • عثر على جمجمتها مكسرة وأسرتها ترجح قتلها على يد مستخرجي الكنوز.. كيف ماتت الطفلة نعيمة؟
  • في قلب باريس قُلبت الموازين..  رسالة مساندة قوية لحفصة بوطاهر في مظاهرة باردة لمساندة مغتصبها (صور)
عاجل
الإثنين 17 فبراير 2020 على الساعة 12:00

بعد حصولها على دكتوراه في الأمن المعلوماتي.. لطيفة تروي قصة إعاقتها ودور والدتها وصعوبة العيش في المجتمع

بعد حصولها على دكتوراه في الأمن المعلوماتي.. لطيفة تروي قصة إعاقتها ودور والدتها وصعوبة العيش في المجتمع

لم تكن حياة لطيفة الراجي، مفروشة بالورود، فالشابة التي حصلت على شهادة الدكتوراه في الأمن المعلوماتي، الأسبوع الماضي، في جامعة القاضي عياض كلية العلوم السملالية، وجدت صعوبات كثيرة كادت تؤدي بها إلى ترك الدراسة في سن مبكرة، لولا الدور الكبير الذي لعبته والدتها.

الطفولة وترك الدارسة

تحكي الدكتورة لطيفة، في حوار خاص مع موقع “كيفاش”، أنها ولدت بإعاقة حركية، وكانت ظروفها الصحية صعبة جدا، لكن ملكتها الفكرية وعقلها كان يضاهي أقرانها، هذه النقطة لم تغفل عنها والدتها، التي رفضت منذ البداية أن تلحتق ابنتها بمؤسسة خاصة بذوي القدرات الخاصة، وكانت ترى أن للطيفة مستقبل دراسي زاهر.

تقول لطيفة إن عددا من المعلمين في المستوى الابتدائي كانوا دائمي الانتقاد لالتحاقها بالمؤسسة العمومية، لكن والدتها كانت تصر على أن تتم ابنتها دراستها، وأمام الانتقادات والكلمات الجارحة من بعض التلاميذ، كادت لطيفة تترك الدراسة بعد المستوى السادس ابتدائي، إلا أن إصرار والدتها ودعمها لها وقف أمام هذا القرار.

الامتحانات الشفوية

كانت أكبر معاناة صاحبة الثلاثين سنة أنها تجد صعوبة في الكتابة، وتحتاج من يكتب عنها أو أن تجتاز الامتحانات بطريقة شفوية، وهو ما رفضه عدد من المعلمين في السنوات الابتدائية، لكن الظروف تغيرت في الثانوي والجامعة، حيث وجدت ابنة مدينة أكادير أساتذة وأطرا أكثر تفهما لوضعها الصحي، واستطاعوا أن يفصلوا بين قدراتها العقلية التي كانت متميزة، وعن إعاقتها الجسدية التي لم تكن تؤثر على مردودها الفكري.

نظرة المجتمع

“كنسمع عبارة ‘مسكينة’ 100 ألف مرة فالنهار وكان اللي كيربط الإعاقة ديالي بالتخلف العقلي”، هكذا وصفت لطيفة تعامل الأشخاص معها، لكنها أكدت على أن مثل هذه المواقف تحدث فقط مع عامة الناس، بينما بالنسبة إلى الأشخاص الأكثر وعيا فيعاملونها بشكل عادي، دون أية فوارق.

وأوضحت: “خاص الإدماج ديال الناس اللي عندهم إعاقة في المجتمع، وخاص الناس تعاملهم بشكل عادي”.

 

دور الأم

وقالت لطيفة: “الأم ديالي هي اللي وقفات معايا من النهار الأول وهي اللي شجعاتني وكفحات معايا، وحتى الأساتذة اللي تاقو فيا وعطاوني الفرصة ووقفوا معايا”.