• تأثير كورونا على كبار السن.. العثماني يدعو إلى رفع مستوى الوعي
  • جدل دعم الفنانين.. البيجيدي يطالب بمساءلة وزير الثقافة 
  • ما عمرهم لعبو مع المنتخب.. 7 وافدين جدد في قائمة خاليلوزيتش
  • بغات تكون رئيسة.. داتي عازمة على الترشح للانتخابات الرئاسيه في فرنسا
  • المدارس غادي تحل نهار الاثنين.. الحكومة تقرر تمديد إغلاق البيضاء
عاجل
السبت 08 أغسطس 2020 على الساعة 12:02

بعد اتهامه بعلاقته مع انتشار كورونا.. بيل غيتس يرد على “أصحاب نظرية المؤامرة”

بعد اتهامه بعلاقته مع انتشار كورونا.. بيل غيتس يرد على “أصحاب نظرية المؤامرة” NEW YORK, NEW YORK - NOVEMBER 06: Bill Gates, Co-Chair, Bill & Melinda Gates Foundation speaks onstage at 2019 New York Times Dealbook on November 06, 2019 in New York City. (Photo by Mike Cohen/Getty Images for The New York Times)

وصف بيل غيتس رجل الأعمال الأمريكي ومؤسس شركة “مايكروسوفت” ما تردد عن علاقته بانتشار فيروس كورونا المستجد أو ما قيل عن علمه به مسبقاً، واصفا ذلك بأنها آراء منافية للحقيقة، مشيراً إلى أن فكرة ابتكار شئ سيئ من أجل تحقيق أرباح هي فكرة لا يمكن تصديقها.
ونقل موقع “بي بي سي” عن بيل غيتس توضيحه أن مؤسسته الخيرية تنفق مليارات الدولارات من أجل إنقاذ حياة الملايين بمن فيهم الأطفال لاسيما في المناطق الأشد فقرا في العالم.
ووفق المصدر ذاته، فقد استبعد غيتس الربط بين فيروس كورونا وبين تكنولوجيا الجيل الخامس بل واعتبرها نظرية جنونية، معبرا عن أمله في أن يوليَ الناس الأهمية للأخبار الحقيقية لأنها تبين لهم كيفية التصرف ومعرفة التدابير التي ستنقذ حياتهم.
وأشار غيتس إلى أن مؤسسته تبرعت بأكثر من ثلاثمئة مليون دولار، وأنهم من أكبر الداعمين لتحالف “سيبي” من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة وهو إحدى المبادرات القليلة التي وُضعَت باكراً لتجهيز منصات اللقاحات.
وكانت مقالات صحفية مغلوطة وصور مركبة ومزيفة انتشرت على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبلغات عدة، اتهم أحدها غيتس بأنه “يريد التخلص من 15 في المائة من السكان تحت ستار تلقيحهم”.
وفيما يدعو غيتس إلى توزيع الأدوية واللقاحات على الأكثر حاجة إليها لا على من يدفع أكثر، تتهمه النظريات المتداولة بأنه يسعى إلى استغلال أزمة فيروس كورونا “للتحكّم بالناس”، ويذهب بعضها إلى حد التحدث عن مؤامرة تسميم جماعي في أفريقيا.
ومن الأخبار الزائفة المتناقلة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “إف بي آي”، حقّق مع غيتس بتهمة “الإرهاب البيولوجي”.