• لتقديم الخدمات القانونية والقضائية عن بعد.. منصة رقمية جديدة لفائدة “مغاربة العالم‎”
  • غير فـ24 ساعة.. أكثر من 11 ألف مسافر دخلو للمغرب ف117 رحلة ديال “لارام”
  • بعد مقتل مهاجر مغربي.. حادثة عنصرية جديدة في إسبانيا
  • هددها بنشر فيديو جنسي.. تفاصيل انتحار فتاة في تاوريرت بعد اغتصابها من طرف عمها
  • بشرط واحد.. ألمانيا حلات الحدود للي جاين من خارج الاتحاد الأوروبي
عاجل
الأربعاء 09 يونيو 2021 على الساعة 14:00

بعد اتهامها بتأزيم الوضع.. وزيرة الخارجية الإسبانية تتجنب الحديث عن الأزمة مع المغرب

بعد اتهامها بتأزيم الوضع.. وزيرة الخارجية الإسبانية تتجنب الحديث عن الأزمة مع المغرب

تجنبت وزيرة الشؤون الخارجية، أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الأربعاء (9 يونيو)، الحديث عن الأزمة الدبلوماسية مع المغرب، وعلى العكس من ذلك، فقد تفاخرت بـ”التعاون النموذجي في العديد من المجالات” مع الرباط، وذلك ردًا على سؤال من الحزب الشعبي خلال جلسة للمساءلة.

وقالت أرانشا إنها “لم تسعى إلى أزمة مع المغرب ولم ترغب في ذلك ولم تؤججها”، وأنها “تتطلع إلى المستقبل وتعمل على الحوار”، كما سلطت الضوء على التعاون بين البلدين وأنه “أعطى الرخاء والاستقرار”، ومؤكدة أنها مقتنعة باستمرار ذلك.

وكان النائب البرلماني عن الحزب الشعبي اتهم الوزيرة بإثارة الأزمة مع المغرب، وجاء على لسانه: “أنت التي قررت أن يدخل إبراهيم غالي تحت اسم مستعار دون إبلاغ المغرب”.
وأضاف “لقد تم استبعاد إسبانيا من عملية باسو ديل إستريتشو (عملية مرحبا)، ما سيتسبب بخسائر تقدر بالملايين، ستتكبدها بلادنا”.

ووجه الحزب الشعبي اتهامات قاسية لصاحبة حقيبة الدبلوماسية، مع “استنكار نفي السلطة التنفيذية في جميع الأوقات وجود أزمة مع الرباط… بلغت ذروتها بسحب السفيرة”، إضافة إلى ذلك، طلبوا من أرانشا غونزاليس “ترك دبلوماسيته السرية واستعادة سياسة حسن الجوار”، مشددين على أن الوزيرة “جعلت إسبانيا غير ذات صلة بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وإيبيرومريكا وشمال إفريقيا”.