• إثر نجاح عملية جراحية أُجريت له.. الملك يهنئ ولي العهد السعودي
  • نقابات تعليمية “تستقبله” بالاحتجاج.. أمزازي غيمشي لزاكورة!
  • مندوبية السجون: الحالة الصحية لجميع معتقلي “حراك الريف” عادية
  • الجمعة الـ 106.. الحراك الجزائري باق ويتمدد
  • فاطمة زعاف: تحدثت عن مكبرات الصوت المزعجة وليس عن الآذان… هناك من يستغل أي فرصة لتحريض الذباب الإلكتروني
عاجل
الجمعة 27 نوفمبر 2020 على الساعة 23:00

بعدما خيم شبح الجفاف.. تساقطات مطرية وثلجية تنعش آمال فلاحي جهة بني ملال

بعدما خيم شبح الجفاف.. تساقطات مطرية وثلجية تنعش آمال فلاحي جهة بني ملال

منذ مساء أول أمس الأربعاء عرفت عدد من أقاليم جهة بني ملال خنيفرة، خصوصا إقليما بني ملال وأزيلال، تساقطات مطرية وثلجية هامة، من شأنها تقوية الآمال في موسم فلاحي جيد.

واستبشر فلاحو الجهة خيرا بهذه التساقطات المطرية والثلجية، والتي انتعشت معها الآمال مع بداية الموسم الفلاحي بعد أشهر من الانتظار ووسط تزايد الضغوط على الموادر المائية السطحية في الجهة، مما هدد بموسم جاف.

وأفاد امحمد رياض، رئيس الغرفة الفلاحية في جهة بني ملال خنيفرة في تصريح لموقع “كيفاش”، أنه كانت ٱثار سلبية للموسم الفلاحي الماضي على المنطقة التي تحتضن أزيد من 200 ألف هكتار من الأراضي المزروعة، حيث شهد شحا حادا في الموارد المائية.

وأوضح المصدر ذاته، أن الفلاحين عاشوا موسما صعبا أمام شح وندرة المياه المخصصة للزرع، ما هدد عددا من الزراعات، كزراعة الليمون والشمندر السكري.

ومن شأن هذه التساقطات المطرية المتواصلة، دعم الموارد المائية لسدود الجهة، والموارد المائية سواء السطحية أو الجوفية على مستوى حوض أم الربيع.

وبحسب توقعات المديرية الجهوية للفلاحة في جهة بني ملال فإن إنتاج الحوامض خلال الموسم الفلاحي 2020/2021 سيعرف ارتفاعا يقدر بنسبة 30 في المائة مقارنة بالموسم الفارط بإنتاج إجمالي يصل إلى 500 ألف طن، فيما سيرتفع إنتاج الزيتون بنسبة 25 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي بإنتاج يقدر ب 250 ألف طن، بينما سيسجل إنتاج الرمان ارتفاعا نسبيا يصل إلى 53 ألف طن ، مع تحسن في جودة المنتوج نظرا لاستفادة هذه الزراعة من دورات مائية منتظمة خلال الموسم 2019/2020.