• الدشيرة إنزگان.. البحث عن معتد بواسطة سلاح أبيض
  • في مارينا أكادير.. سلسلة “هيلتون” للفنادق تعلن اقتراب افتتاح مشروع جديد
  • مصدر لـ”كيفاش”: مرات عويطة ما حناتش فيه… وقيمة داكشي اللي دات ليه بملايير السنتيمات
  • ما بغاوش يفرطو فيه.. البارصا يتشبث بالزلزولي
  • زادو شهر.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية
عاجل
الجمعة 29 أبريل 2022 على الساعة 02:30

بسبب شكلاطة “كيندر”.. منظمة الصحة العالمية تسجل 151 إصابة بـ”السالمونيلا”

بسبب شكلاطة “كيندر”.. منظمة الصحة العالمية تسجل 151 إصابة بـ”السالمونيلا”

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن إجمالي 151 حالة من حالات السالمونيلا التيفيموريوم ذات الصلة وراثيا والمشتبه في ارتباطها باستهلاك شوكولاتة “كيندر” بلجيكية الصنع، في 11 دولة.

وجاء التقرير الأول من المملكة المتحدة، في 27 مارس الماضي، عندما تم الإبلاغ عن مجموعة من الحالات. وربطت التحقيقات تفشي المرض بشوكولاتة “كيندر” بلجيكية الصنع، والتي تم توزيعها على 113 دولة على الأقل.

وتم تحديد السالمونيلا تيفيموريوم أحادية الطور التي تطابق حالات التفشي بين البشر في خزانات اللبن في مصنع شركة فيريرو في مدينة آرلون البلجيكية في دجنبر 2021 ويناير 2022.

ووفقاً لتحليلات وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، فإن السلالة متفشية مقاومة لستة أنواع من المضادات الحيوية، وهي البنسلين، وأمينوغليكوزيدات (والستربتومايسين، وسبيكتينوميسين، وكانامايسين، وجنتامايسين)، والفينيكول، والسلفوناميدات، وتريميثوبريم، والتتراسكلين.

وتشمل الحالات التي تم الإبلاغ عنها، حتى 25 أبريل الجاري، 26 حالة في بلجيكا، و25 حالة في فرنسا، و10 حالات في ألمانيا، و15 حالة في أيرلندا، وحالتان في هولندا، وأربع حالات في السويد، و65 حالة في المملكة المتحدة، وحالة واحدة في كل من لوكسمبورغ والنرويج وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضا: بعد سحبها من أسواق أوروبية.. “أونسا” يحذر المغاربة من استهلاك شكولاتة “كيندر”

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة بهذا التفشي، مضيفة أن الأطفال دون سن العاشرة تأثروا بشكل غير متناسب.

شنو هو مرض السالمونيلا؟

السالمونيلا مرض تسببه بكتيريا السالمونيلا غير التيفية. في حين تم تحديد ما يقرب من 2500 نمط مصلي، فإن غالبية الإصابات البشرية ناتجة عن نمطين مصليين من السالمونيلا، وهما التيفيموريوم والإنتريتيديس.

يتميز داء السلمونيلات بالبداية الحادة للحمى وآلام البطن والغثيان والتقيؤ والإسهال الذي يمكن أن يكون دموياً كما ورد في معظم الحالات في التفشي الحالي. ويبدأ ظهور الأعراض عادة بعد ست إلى 72 ساعة من تناول طعام أو ماء ملوث بالسالمونيلا، ويستمر المرض من يومين إلى 7 أيام.

أعراض داء السالمونيلا خفيفة نسبياً وسيتعافى المرضى دون علاج محدد في معظم الحالات. ومع ذلك، في بعض الحالات، وخاصة عند الأطفال والمرضى المسنين، يمكن أن يصبح الجفاف المرتبط به شديدا ومهددا للحياة.

وينتقل داء السالمونيلا في البشر عموماً من خلال استهلاك أغذية ملوثة من أصل حيواني، وخاصة البيض واللحوم والدواجن والحليب. كما يمكن أن يحدث الانتقال من شخص لآخر أيضاً من خلال الطريق الفموي البرازي.

استجابة الصحة العامة

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنه تم إجراء تحقيقات في السلسلة الغذائية من قبل البلدان التي تم فيها تحديد الحالات، كما تم اتخاذ إجراءات لإدارة المخاطر، بما في ذلك سحب جميع خطوط الإنتاج المنتجة من المنشأة المتورطة وعمليات سحب المنتجات على نطاق واسع، مدعومة بتنبيهات إخبارية ونصائح للمستهلكين.

وتم إصدار تنبيه عالمي في 10 أبريل من قبل شبكة سلطات سلامة الأغذية الدولية التابعة لمنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة لبدء عملية سحب منتج عالمياً. حيث تم إخطار الدول الأعضاء بتفشي المرض وتم تبادل المعلومات حول المنتجات المتورطة. كما يتم تقييم مخاطر الانتشار في المنطقة الأوروبية وعالميا على أنها معتدلة وذلك حتى تتوفر معلومات حول الاسترداد الكامل للمنتجات.

توصيات منظمة الصحة العالمية

وشددت منظمة الصحة العالمية على إن الوقاية من داء السالمونيلا تتطلب تدابير للسيطرة في جميع مراحل السلسلة الغذائية، من الإنتاج الزراعي إلى معالجة وتصنيع وتحضير الأطعمة في كل من المؤسسات التجارية وحتى في المنزل.

كما تشمل تدابير الوقاية العامة أيضاً غسل اليدين بالماء والصابون – خاصة بعد ملامسة الحيوانات أو بعد الذهاب إلى المراحيض – وضمان طهي الطعام بشكل صحيح وشرب الحليب المبستر أو المغلي فقط وتجنب الثلج ما لم يكن مصنوعاً من مياه صالحة للشرب ؛ وغسل الفواكه والخضروات جيداً.

إقرأ أيضا:باقي كيتباع فالسوق.. مطالب للسلطات بتنزيل قرار منع بيع شكولاتة “كيندر” وفرض عقوبات على المخالفين

ولا يُنصح بالعلاج الروتيني من خلال مضادات الميكروبات للحالات الخفيفة أو المتوسطة لدى الأفراد الأصحاء، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وذلك لأن مضادات الميكروبات قد لا تقضي على البكتيريا تماماً وقد تؤدي إلى سلالات مقاومة، مما قد يؤدي لاحقًا إلى أن يصبح الدواء غير فعال. العلاج في الحالات الشديدة هو معالجة الجفاف وتوفير الكهارل، مثل أيونات الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد، التي تفقد من خلال القيء والإسهال.

توصي المنظمة عامة الناس باتباع المعلومات المقدمة من حكوماتهم الوطنية للحصول على مزيد من المعلومات حول تفشي المرض والمنتجات التي ظهرت فيها بكتيريا السالمونيلا