• الجامعة للأندية: ممنوع يتأجل شي ماتش وأي فريق ما لعبش بسبب كورونا غيتعتبر منهزم بجوج لزيرو
  • في ختام مباحثاتهم في طنجة.. نواب ليبيون يلتزمون بإنهاء الانقسام
  • تزامنا مع بدء عمليات التلقيح.. منظمة الصحة العالمية تكشف موعد الموجة الثالثة لكورونا
  • “كاسحات الثلوج” لفك العزلة.. وزارة النقل تُخصص أكثر من 900 من المعدّات
  •  “شتاء دافئ للجميع”.. توزيع أغطية وملابس وأحذية في بني سيدال
عاجل
الجمعة 13 نوفمبر 2020 على الساعة 09:47

بسبب استفزازات ميليشيات البوليساريو.. تدخل سلمي للقوات المسلحة الملكية في المنطقة العازلة للكركرات

بسبب استفزازات ميليشيات البوليساريو..  تدخل سلمي للقوات المسلحة الملكية في المنطقة العازلة للكركرات

شرعت القوات المسلحة الملكية، خلال ليلة الخميس-الجمعة، في إقامة طوق أمني من أجل تأمين السير العادي للبضائع والأشخاص في المنطقة العازلة للكركرات التي تربط بين المغرب وموريتانيا ، حسب بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية.

وتعلن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية في بيانها الصادر هذا اليوم الجمعة 13 نونبر 2020، أن قواتها تقيم طوقا أمنيا من أجل تأمين تدفق البضائع والأفراد عبر المحور الطرقي العابر للمنطقة العازلة في كركارات والذي يربط بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، وذلك عقب إغلاقه وحظر حق المرور عبره من طرف حوالي ستين شخصا تحميهم ميليشيات مسلحة للبوليساريو.

ويخلص البيان إلى أن هذه العملية غير الهجومية وبدون أي نية قتالية يتم تنفيذها وفقًا لقواعد واضحة، بحرص تام على تجنب أي احتكاك بالمدنيين أو اللجوء إلى استخدام السلاح، إلا استدعت ذلك ضرورة الدفاع عن النفس.

 

“يأتي هذا القرار بعد أن التزم المغرب بأكبر قدر من ضبط النفس”

 

من جهتها أصدرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تذكر به الرأي العام الوطني والدولي أنه أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات “البوليساريو” في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، “قرر المغرب التحرك، في احترام تام للسلطات المخولة له”

ويأتي هذا القرار بعد أن التزم المغرب بأكبر قدر من ضبط النفس، ولم يكن للمملكة خيار آخر سوى تحمل مسؤولياتها من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري.

خصوصا أن “البوليساريو” وميليشياتها، التي تسللت إلى المنطقة منذ 21 أكتوبر 2020، قامت بأعمال عصابات هناك، وبعرقلة حركة تنقل الأشخاص والبضائع على هذا المحور الطرقي، وكذا التضييق باستمرار على عمل المراقبين العسكريين للمينورسو.

ويضيف البيان أن المملكة المغربية نبهت على الفور وأبلغت بانتظام بهذه التطورات الخطيرة للغاية الأمين العام للأمم المتحدة وكبار مسؤولي الأمم المتحدة”، يورد بلاغ الخارجية الذي شدد على أن بعثة المينورسو كانت شاهدة على كل هذه الخروقات.

وأضاف المصدر الرسمي أن المملكة المغربية أعطت “كل الوقت اللازم للمساعي الحميدة للأمين العام للأمم المتحدة ولبعثة المينورسو، من أجل إقناع “البوليساريو” بوقف أعمالها المزعزعة للاستقرار ومغادرة المنطقة العازلة في كركرات”.

وتأسف البلاغ أن النداءات التي وجهتها بعثة الأمم المتحدة في الصحراء والأمين العام للأمم المتحدة، فضلاً عن دعوات العديد من أعضاء مجلس الأمن، لم تنجح للأسف”.