• العثماني: البلاغ اللي كيروج ديال العام الفايت… ولم نصدر أي بلاغ جديد بخصوص منع أو تقييد التنقل بين المدن
  • هجمو على الناس بالسيوف وسط القهوة.. إيقاف أبطال فيديو المقهى في سلا
  • القنديل والتراكتور مجتمعين: “قضية بيغاسوس” لها خلفيات لا تُخفى
  • وصفه بالكفء والوفي والنزيه والمتدين.. ابن كيران يدافع عن الحموشي
  • ابن كيران: اللي كيقول المخابرات كتتجسس على الملك كذاب… وحلّوا عينيكم يا المغاربة (فيديو)
عاجل
الإثنين 19 يوليو 2021 على الساعة 22:00

بركة لحكام الجزائر: رجعو لله… وباراكا من التشتيت والتفرقة ونشر العداوة (فيديو)

بركة لحكام الجزائر: رجعو لله… وباراكا من التشتيت والتفرقة ونشر العداوة (فيديو)

رد حزب الاستقلال، في شخص أمينه العام، نزار بركة، على مواصلة الجارة الجزائر “تصعيدها الديبلوماسي والإعلامي ضد الوحدة الترابية المغربية، وضد مصالح المغرب، وإصرارها في كل المناسبات على التهجم على رموز ومؤسسات الأمة المغربية”.

وقال بركة، في مقطع فيديو بثه على صفحة الحزب على الفايس بوك، إن المغاربة لن يسمحو بأي تطاول على مقومات السيادة المغربية، قائلا: “حنا كمغاربة، وماشي كحزب الاستقلال فقط، ما يمكنش نسمحو بأي تطاول على مقومات السيادة الوطنية اللي هي متجذرة في التاريخ، وبلادنا ما يمكنش تبقى ساكتة تتفرج على سلوكات حكام الجزائر والمناورات التي تُحاك، في السر والعلن، ضد الوحدة الترابية والمصالح الحيوية والاقتصادية ديال بلادنا، وضد السلم والاستقرار والتنمية بالمنطقة المغاربية وجنوب الصحراء”.

وتساءل بركة: “علاش هاد الحملات؟ وعلاش هاد العداء الممنهج البعيد عن منطق حسن الجوار وعن أواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري؟ علاش هاد الشي كلو؟”، مردفا: “واش حيث الولايات المتحدة اعترافات بمغربية الصحراء؟ واش لأن أكثر من 20 دولة فتحت القنصليات ديالها بالصحراء المغربية؟ واش حيث المملكة المغربية تَتَنْعَمْ بالاستقرار السياسي بقيادة جلالة الملك حفظه الله، وقطعت أشواط في البناء الديمقراطي كاختيار لا رجعة فيه، ووضعات نموذج تنموي جديد، واختارت أن تبني مع البلدان الإفريقية والدول العربية مسارْ جْديدْ تيقوم على الاحترام المتبادل، والنفع المشترك، والعقلانية الجيواستراتيجية؟”.

إقرأ أيضا:قصحهم السفير هلال.. الجزائر تستدعي سفيرها في الرباط للتشاور

وأضاف الأمين العام لحزب الاستقلال مخاطبا حكام الجزائر: “تنقولو لأصحاب هاد التصعيد الجديد، رجعو لله، ورجعو لفضيلة حسن الجوار، ورجعو لخدمة مصالح للشعوب المغاربية، وباراكا من التشتيت والتفرقة ونشر العداوة. وكفى من أساليب تصدير الأزمات، واختلاق أعداء وهميين، واستصدار حملات التجييش هنا وهناك، وهي أساليب مفضوحة تترجع إلى عهود بائدة مازال يَحِنُّ إليها مع الأسف حكام الجزائر”.

https://www.facebook.com/196448427590617/posts/953679901867462/

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، اليوم الأحد (18 يوليوز)، استدعاء سفيرها لدى الرباط، عازية هذه الخطوة إلى ما وصفته بموقف بـ”ضرورة توضيح المملكة المغربية لموقفها النهائي من الوضع بالغ الخطورة الناجم عن التصريحات المرفوضة لسفيرها بنيويورك”.

ويعكس هذا الموقف مدى عدم قدرة الجزائر على تحمل جزء بسيط جدا مما تحمله المغرب طيلة عقود، علما أن موقف الرباط لا يتجاوز دعما “معنويا” لقضية عادلة، في وقت ظلت الجزائر تدعم بالمال والسلاح الجماعة الإرهابية للبوليساريو منذ عشرات السنين.

إقرأ أيضا:السفير هلال جاب لهم التمام.. الجزائر ركباتها السعرة بسبب “شعب القبايل”!