• هدد بوقف الشراكة الثنائية.. المغرب يرد على تبريرات إسبانيا لاستقبال زعيم البوليساريو
  • معهد المستقبل والأمن في أوروبا: الاستقبال السري لزعيم البوليساريو خروج عن العادات والأعراف الدبلوماسية
  • وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية
  • بسبب دوري السوبر.. الاتحاد الأوروبي يعاقب 9 أندية ويهدد 3 أخرى بملاحقات قضائية
  • للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد.. وزارة الداخلية توقف خليفة قائد في عمالة مراكش
عاجل
الأحد 02 مايو 2021 على الساعة 00:00

بحضور بوطاهر وضحايا بوعشرين.. “الجمعية المغربية لحقوق الضحايا” تنظم إفطارا جماعيا للتأكيد على “الصمود في مواجهة المغتصبين”

بحضور بوطاهر وضحايا بوعشرين.. “الجمعية المغربية لحقوق الضحايا” تنظم إفطارا جماعيا للتأكيد على “الصمود في مواجهة المغتصبين”

نظمت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، اليوم السبت (1 ماي)، إفطارا جماعيا على شرف الصحافية حفصة بوطاهر وضحايا توفيق بوعشرين، وذلك على هامش يوم دراسي تمت فيه مناقشة العديد من القضايا المتعلقة بالدفاع عن الضحايا، حيت سيتم الإعتماد على الترافع أمام الجهات المسؤولة سواء في البرلمان أو المؤسسات التنفيذية الرسمية.

وأفاد بلاغ للجمعية بأن أجواء الفطور “مرت في فضاء أخوي، حيث حيا أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية رفقة ضيوف آخرين، روح الصمود العالي للضحايا في مواجهة المعتدين والمغتصبين”.

وأكد الحاضرون الذين تجاوز عددهم 23 شخصا، يضيف البلاغ، على “تضامنهم اللامشروط والمطلق مع ضحايا عمر الراضي و سليمان الريسوني إلى غاية تحقيق العدالة المنشودة”.

ونقل البلاغ ذاته تصريح الصحافية حفصة بوطاهر التي عبرت عن شكرها وامتنانها لأعضاء الجمعية ولجنة التضامن، قالت: “شكرا لأعضاء جمعية التضامن AMDV ولجنة التضامن على دعمهم النفسي الذي يزيدني قوة وإصرارا على خوض معركة المجابهة ضد مغتصبي وضد كل من سانده ممن اختاروا الاجهاز على إنسانيتي وعلى حقوقي كضحية…”.

وأكدت الجمعية أنها ستعمل على “إسماع صوت الضحايا ومؤازرتهم ودعمهم القانوني والنفسي والصحي والاجتماعي، ومناهضة الإفلات من العقاب باعتباره اعتداء على حقوق الضحايا ونقضا لقاعدة تساوي المواطنين أمام القانون”.

يشار إلى ان الجمعية المغربية لحقوق الضحايا تسعى إلى دعم حقوق ضحايا الجريمة وفقا للاتفاقيات الدولية ذات الصلة والمرتكزات الدستورية والوطنية، والدفاع عن حقوق الأطفال والنساء وكل الفئات الهشة.