• وزير الثقافة: الوزارة في طور إنجاز حلول بنيوية لدعم الفنان المغربي
  • واش اللقاح كيبطل الصيام؟.. فقهاء يجيبون (فيديو)
  • العثماني للمغاربة: أنا حاس بكم… قرار حظر التنقل الليلي صعيب ولكن راه ماعندناش البديل
  • للاستفادة منها في مجال الرعاية الصحية للعيون.. شركة “سامسونج” تعزز تصميم هواتف “جالاكسي” الذكية
  • الحسيمة.. الإفراج عن الحنودي ومتابعته في حالة سراح
عاجل
الإثنين 19 يونيو 2017 على الساعة 12:26

بالصور.. أسرة مغربية من 5 أفراد انتهت في محرقة لندن

بالصور.. أسرة مغربية من 5 أفراد انتهت في محرقة لندن

أكدت مجموعة من التقارير الإعلامية البريطانية أن من بين الضحايا المغاربة السبع الذين قضوا في حريق برج غرينفيل في لندن، خمسة أشخاص من أسرة واحدة.
ويتعلق الأمر بأسرة الوهابي، التي تضم الأب عبد العزيز وهابي (52 سنة)، وزوجته فوزية، وثلاثة أبناء: ياسين (21 سنة)، ونور الهدى (15 سنة)، والمهدي (8 سنوات)، جمعيهم قضوا نحبهم داخل شقتهم في الطابق الـ21.
وعن تفاصيل اللحظات التي اندلع فيها الحريق في البرج، قالت حنان الوهابي، شقيقة عبد العزيز عبد العزيز، في تصريح لوسائل إعلامية بريطانية، “تحدثت مع أخي، قبل أن تصل النار إلى طابقهم، مؤكدا لي أنه تلقى تعليمات ألا يغادر الشقة رفقة أفراد أسرته”.
وأضافت: “طلبت منه المغادرة… لكن الدخان المتصاعد جعل الأمر مستحيلا، حينها رأيت أفراد أسرته يلوحون لنا بأياديهم”، مشيرة إلى أنها لم تستطع التواصل معه مرة أخرى.
ونقلت صحف بريطانية تصريحات عن أحمد شلاط، أحد أقارب الأسرة، الذي قال إنه تحدث مع الزوجة فوزية أثناء اندلاع الحريق، وأخبرته بأن رجال الإطفاء طلبوا منهم وضع مناشف مبللة تحت الباب وتبليل الأرض بالماء، والانتظار في الداخل، لكن بلا جدوى، فقد ماتوا جميعا”.
وأكد أحمد أنه عاود الاتصال بفوزية فأخبرته بأن الدخان تسرب إلى شقتهم، وعندما حاول الاتصال مجددا لم يتمكن من ذلك.
وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أفادت، الجمعة الماضي (16 يونيو)، بأن المصالح الدبلوماسية والقنصلية للمملكة المغربية في لندن علمت بأن سبعة مواطنين مغاربة قد يكونون من بين الأشخاص المتوفين إثر الحريق الذي اندلع في برج غريفيل بلندن، ليلة الثلاثاء الأربعاء الأخيرين.
وأضافت الوزارة أن “المصالح الدبلوماسية والقنصلية للمملكة المغربية في لندن ستقوم، ابتداء من الغد، بتنسيق مع السلطات البريطانية، بالإجراءات اللازمة لتحديد هوية الضحايا”.