• عالمة في جامعة أكسفورد: لاحظنا استجابة مناعية مرجوة أثناء اختبار لقاح كورونا
  • صندوق ضمان الاجتماعي: جميع موظفينا مصرح بهم ويتمتعون بحقوقهم في التغطیة الصحیة والاجتماعیة
  • الجزائر.. حصيلة قياسية في عدد المصابين بكورونا والوفيات تقترب من الألف 
  • هام للمتفوقين دراسيا.. منح للاستحقاق وأخرى للتميز ودعم من مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط
  • رغم قرار الاتحاد الأوروبي.. ألمانيا تغلق حدودها في وجه المغاربة
عاجل
السبت 27 يونيو 2020 على الساعة 17:00

باش يعاونو ويدعمو بعضياتهم فهاد الجايحة.. شباب ينظمون معرضا افتراضيا للفن البصري

باش يعاونو ويدعمو بعضياتهم فهاد الجايحة.. شباب ينظمون معرضا افتراضيا للفن البصري

سيتم، اليوم السبت (27 يونيو)، تنظيم “اكسبوزين”، معرض جماعي افتراضي خاص بالمبدعين الشباب في مجال الفن البصري (التقليدي والرقمي)، في ظل جائحة كورونا.

المعرض من تنظيم “الفن زين” هو مشروع شبابي ساهمت في تأسيسه فنانتان شابتان من مدينة تطوان، وهما أميمة معروف، طالبة ماجستير في التمويل التشاركي، وخولة الشاط، طالبة الاعلام والاتصال المقاولاتي.

ويهدف المشروع إلى دعم وتعزيز المواهب الشابة في مختلف مجالات الفنون البصرية خلال ثلاث مراحل، وهي، المرحلة الأولى التي امتدت من أوائل شهر ماي إلى 20 يونيو، حيث تم تسجيل سلسلة من البودكاستات مع 11 فنانا مغربيا من مجالين مختلفين، مجال الفن البصري التقليدي وهم عائشة أبوحاج، عيسى جود، مريم بنكيران، معاذ أبو الهنا، نبيل بودرقة وزينب الوردي، وفنانين بصريين رقميين هم: عز الدين بلحسين، إبراهيم عزيزي، خليل ملوكي، عمر الحمزي، وأسامة الشافي، وذلك بهدف تسليط الضوء على معاناة الفنانين الشباب خلال الجائحة، وتقييم الذوق الفني بين صفوف المتلقين.

وفي المرحلة الثانية، التي تنطلق اليوم السبت، سيتم تنظيم حدث فني، وهو إطلاق معرض افتراضي جماعي على موقع   www.lfenzin.com لعرض أعمال الفنانين سابقي الذكر وجذب انتباه المهتمين بالفنون البصرية.

وخلال المرحلة الثالثة سيتم تسويق 25 عملًا فنيًا أصليًا عبر الإنترنت من ابداع أفضل الفنانين المغاربة في الفن البصري التقليدي والفن الرقمي، والتي يتم عرضها بأسعار رمزية لتشجيع الجمهور على اقتناء اللوحات الأصلية والمساهمة في تطوير ودمقرطة الفن وضمان وصوليته لكافة شرائح المجتمع المغربي.

وتعد الفن زين نافذة تفتح على عالم فني ساحر، مع رؤية قوية تسلط الضوء على قوة وتنوع الفن البصري في المغرب، من خلال هدف أسمى وهو دعم وتطوير الفن والفنانين دائما بشكل عام، وخلال جائحة كورونا بشكل خاص.