• لأول مرة في المغرب.. إطلاق تطبيق جوال مجاني يمكن من اكتشاف المواقع الثقافية عبر الرياضة
  • انتخاب ممثلي القضاة.. المجلس الأعلى للسلطة القضائية يحصر قائمة الترشيحات
  • أرباحه ستوزع على جمعيات خيرية.. معلومات عن تطبيق المحادثات مع المشاهير المثير للجدل
  • نجت الأرواح وتضررت الممتلكات.. أمطار غزيرة تتسبب في فيضانات في شفشاون (صور)
  • پيدرو سانشيز: ننتظر تشكيل الحكومة الجديدة… ولدينا فرصة لإعادة العلاقات الطيبة مع المغرب
عاجل
الإثنين 16 أغسطس 2021 على الساعة 09:00

باش يشاركو في الانتخابات.. حملة تحسيسية رقمية للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة

باش يشاركو في الانتخابات.. حملة تحسيسية رقمية للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة

أطلق المجلس الوطني لحقوق الإنسان وآليته الوطنية لحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، حملة رقمية للنهوض بحق الأشخاص في وضعية إعاقة في المشاركة السياسية.

وأوضح بلاغ للمجلس يوم أمس الأحد (15 غشت)، أن الحملة الرقمية “تهدف إلى المساهمة في تعزيز الحق في المشاركة السياسية، عشية الاستحقاقات الانتخابية 2021، إعمالا لأحكام الدستور المغربي، الذي يكرس تصديره عدم التمييز على أساس الإعاقة، والاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والقانون الإطار رقم 97.13 المتعلق بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة والنهوض بها والقوانين التنظيمية ذات الصلة بالانتخابات”.

وفي الحديث عن الحملة وأهدافها، قالت آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان: “إننا نسعى من خلال هذه الحملة الرقمية التحسيسية إلى تسليط الضوء على حق مواطنات ومواطنين في وضعية إعاقة في المشاركة في الحياة السياسية والشأن العام، على قدم المساواة مع الجميع.. على أن لا نترك أحدا خلفنا ونحن نوطد مسار المواطنة، كما يكرس ذلك دستور المملكة في الفصل 34 والمادة 29 من الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التي صادق عليها المغرب سنة 2009 “‎‎.

وتابعت رئيسة المجلس، في السياق ذاته “من خلال هذه الحملة، ارتأينا إثارة الانتباه إلى أهمية وضرورة كفالة المشاركة السياسية الكاملة للأشخاص في وضعية إعاقة، عشية استحقاقات انتخابية نطمح إلى أن تكون محطة كبرى تساهم نتائجها، خلال السنوات القادمة، في تعزيز وتكريس دولة الحق والقانون والمساواة وعدم التمييز، بشكل فعلي وفعال”.

ويشار إلى أن الحملة تروم النهوض بالحق في المشاركة السياسية للأشخاص في وضعية إعاقة وتعزيز سبل ممارسة هذا الحق على قدم المساواة وبدون تمييز، مستهدفة مستخدمي وسائط التواصل الاجتماعي، بالعربية والأمازيغية ولغة الإشارة.