• ميسي أغنى لاعب كرة قدم في العالم.. وصلاح خامسا
  • مول تمثال السمكة العجيبة من بعد ما نتقدوه دابا متعاطفين معاه.. الفايس بوك وتعرف إيه عن المنطق؟
  • اليونيسيف معزية في الطفل عدنان: ليكن أيقونة للتعبئة من أجل طفولة بلا عنف
  • كازا.. تمديد اعتماد الدراسة عن بعد بمؤسسات تعليمية
  • غير كافية/ تمييزية/ إهانة.. آراء بعض مهنيي الصحة حول “مكافأة” كورونا
عاجل
الإثنين 24 أغسطس 2020 على الساعة 18:30

باريس.. اعتقال 148 شخص على خلفية أعمال شغب بعد خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا

باريس.. اعتقال 148 شخص على خلفية أعمال شغب بعد خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا

أعلنت شرطة العاصمة الفرنسية، أنها أوقفت 148 شخصا جراء أعمال شغب بعد خسارة فريق المدينة باريس سان جرمان أمام بايرن ميونيخ الألماني بهدف دون رد، أمس الأحد (23 غشت)، في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكتبت شرطة باريس على موقع تويتر، صباح اليوم الاثنين، أن أعمال العنف وقعت حول ملعب حديقة الأمراء، معقل الفريق العاصمي، وفي شارع الشانزيليزيه الشهير، خلال وبعد المباراة.

ونقلت مواقع فرنسية صورا توثق لإشعال بعض المحسوبيه على مشجع باريس سان جرمان النار في السيارات وتحطميم واجهات محلات تجارية، واشتبكات مع رجال الشرطة، وهو ما أكدته الشرطة في بلاغها.

وحسب مواقع فرنسية فقد اجتمع الآلاف من مشجعي باريس سان جرمان في الملعب المعروف باسم “بارك دي برانس” لتشجيع فريقهم عن بعد، وكانوا يتابعون المباراة التي أقيمت في لشبونة، عبر شاشة عملاقة.

وقال مراسل وكالة “فرانس برس”، إن “أعمال الشغب استمرت لساعات عدة، وألقت مجموعات من المشجعين زجاجات وألعاب نارية على الشرطة التي ردت بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وأضرمت النيران في السيارات في شارع الشانزيليزيه، وحطمت الواجهات وتعرضت المتاجر للتخريب”.

ومن جهة أخرى، أكدت وزير الداخلية جيرالد دارمانان في تغريدة له على تويتر أن 16 شرطيا أصيبوا بجروح، وتمت مهاجمة 12 محلا تجاريا، ولحقت الأضرار بحوالي 15، كما وصف العنف ب”غير المقبول”، وشكر الشرطة التي اعتقلت “مجموعات عنف صغيرة ومثيري الشغب”.

وفي سياق مرتبط، ذكرت الشرطة أنه تم القبض على 404 أشخاص لعدم ارتدائهم الكمامات الطبية والالتزام باللوائح التي تهدف إلى الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقد تم تجاهل إجراءات التباعد الاجتماعي داخل وخارج ملعب “بارك دي برانس” بين المشجعين الذين كانوا يأملون في رؤية أول لقب لفريقهم، في المسابقة الأهم على الصعيد القاري.

وكانت عمدة باريس، آن هيدالغو، دعت في وقت سابق إلى “احتفالات ناضجة” في حال فوز باريس سان جرمان على بايرن، بعد أن اشتبك أنصار الفريق مع الشرطة، عقب الفوز على لايبزيغ الألماني بثلاثية نظيفة، في نصف النهائي.

وقال نيكولاس مونيه وهو يغادر الملعب يعد الخسارة “أنا محبط! لقد أهدروا الكثير من الفرص، وللأسف في المباراة النهائية التي لا تعوّض”.

في حين، أعربت آن فنيسون، عن خيبة املها من النتيجة، قائلة “في الشوط الأول كنا الأفضل على أرض الملعب، لكننا دفعنا ثمن تراجع الأداء في الدقائق العشرين الأولى من الشوط الثاني”.